Wednesday, February 18, 2015

مستشار المفتى من واشنطن: الجماعات الإرهابية تنبع من الفكر التكفيرى للخوارج










أكد الدكتور إبراهيم نجم، مستشار مفتى الجمهورية، أن الجماعات الإرهابية، وإن اختلفت مسمياتها، تنبع من معين واحد، وهو الفكر التكفيرى للخوارج فى الماضى والحاضر، الذى يعتمد العنف والقتل فى تنفيذ أيدلوجيته الإرهابية، وسيوضح أن العالم مطالب بوقفة حقيقية، قولًا وفعلًا، ضد جميع التنظيمات والحركات الإرهابية بلا استثناء لأنها تهدد السلم والأمن العالميين.
وشدد "نجم"، خلال مشاركته فى قمة مكافحة الإرهاب بالعاصمة الأمريكية واشنطن، والتى تضم وفودًا من 8 دولة، على أن خطر الإرهاب الأسود يحاصر العالم من كل جانب، وهو خطر مدعم مسلح من قبل أطراف لا تريد بالعالم خيرًا .
وأوضح مستشار المفتى أن الإسلام تصدى للإرهاب ولكل أشكال العنف وإشاعة الفوضى، والانحراف الفكرى، وكل عمل يقوِّض الأمن ويروع الآمنين؛ فجميعها وإن تعددت صورها فهى تشيع فى المجتمع العالمى الرعب والخوف وترويع الآمنين فيه، وتحول بينهم وبين الحياة المطمئنة، التى يسودها الأمن والأمان والسلم الاجتماعى.
وأشار مستشار مفتى الجمهورية، خلال عرضة لتجربة دار الأفتاء فى التصدى لأفكار العنف والتشدد التى استشرت فى الآونة الأخيرة فى العالم، إلى أن العالم مطالب بدعم مصر فى حربها ضد الإرهاب، مؤكداً أن مصر حذرت العالم من خطر الإرهاب طوال الأربعين سنة الماضية، ولم يلتفت أحد لهذه التحذيرات إلا بعد أن استشرت سموم الإرهاب فى كل مكان فى العالم.