Wednesday, February 27, 2013

مرسى لم يكتفى بأكذوبة ناسا فعاد ليدعى تطلع أوباما لمقابلته


يبدو ان الرئيس محمد مرسى لم يكتفى بإدعاء أنه عمل مستشارا لدى وكالة ناسا للفضاء، ليعود ويدعى مؤكدا فى بيان للرئاسة ان الرئيس الأمريكى أوباما يتطلع للقاءه، وذلك خلال مكالمة هاتفية بينهم الثلاثاء.
فقد أصدر البيت الأبيض، بيانا، الثلاثاء، حول الاتصال الهاتفي الذي أجراه الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، ولم يذكر خلاله ما جاء ببيان الرئاسة، حول تطلع الرئيس الأمريكي، لزيارة الرئيس محمد مرسي إلى واشنطن، خلافا لما ورد ببيان المتحدث باسم رئاسة الجمهورية.
وأوضح بيان البيت الأبيض أن «الرئيس أوباما أكد للرئيس مرسي، أنه مسؤول عن حماية المبادئ الديمقراطية».
وأضاف البيت الأبيض أن «الرئيس أوباما تحدث إلى الرئيس مرسي ليجدد تأكيد دعم الولايات المتحدة القوي للمصريين، فيما يواصلون المرحلة الانتقالية نحو الديموقراطية».
وأوضح البيان أن «أوباما أكد على التزام الرئيس مرسي أن يكون رئيسا لجميع المصريين، وشدد على أن الرئيس مرسي مسؤول عن حماية المبادئ الديمقراطية، التي خاض المصريون من أجلها نضالا كبيرا».
وأشار إلى أن «أوباما شجع الرئيس مرسي، وجميع المجموعات السياسية المصرية على العمل بتفاهم والمضي قدما في العملية الانتقالية السياسية، وتطرق أيضا إلى الوضع الاقتصادي في مصر وأهمية تطبيق إصلاحات تحظى بتأييد واسع»، بحسب البيان.
وذكر البيت الأبيض أن «وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، سيزور مصر في 2 مارس، حيث سيلتقي مسؤولين في الحكومة والمعارضة، وسيشدد على ضرورة أن يتعاون جميع المصريين بهدف بناء ديمقراطيتهم».
بيان المتحدث الرسمى بإسم الرئاسة المصرية على اللنك التالى
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=620974797919602&set=a.508187749198308.135797.502430016440748&type=1
ونصه يأتى كالتالى
تلقى السيد الدكتور محمد مرسى رئيس الجمهورية اتصالاُ هاتفياً من الرئيس الأمريكي باراك أوباما تناولا فيه العلاقات الثنائية بين مصر والولايات المتحدة الأمريكية حيث أكد الرئيس أوباما خلال الاتصال على حرص الولايات المتحدة على استمرار دعم عملية التحول الديمقراطي في مصر ، كما أعرب عن تطلعه لزيارة السيد الرئيس هذا العام .

ومن جانبه أكد السيد الرئيس على أهمية بناء شراكة إستراتيجية بين مصر والولايات المتحدة مبنية على قاعدة من الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة بين البلدين . 

كما أكد السيد الرئيس حرص المصريين على إتمام التحول الديمقراطي والمضي قدما في بناء الدولة المصرية الحديثة القوية والمستقرة .
من ناحية أخرى أكد الرئيس أوباما على أنه لا يمكن أن تمضي عملية السلام بدون مشاركة فعالة من مصر . حيث اتفق الرئيسان على أهمية التنسيق فيما يتعلق بأمن واستقرار المنطقة ، والتعاون الفعال فيما يتعلق بعملية السلام في الشرق الأوسط ، والبناء على ما تم تحقيقه من نجاح لوقف إطلاق النار في غزة




اصل الخطاب من موقع البيت الأبيض على اللنك التالى


http://m.whitehouse.gov/the-press-office/2013/02/26/readout-president-s-phone-call-egyptian-president-morsy

وكان نصه كالتالى

Readout of the President’s Phone Call with Egyptian President Morsy

President Obama spoke with Egyptian President Morsy today to reaffirm the United States’ strong commitment to the Egyptian people as they continue their transition to democracy.  The President welcomed President Morsy’s commitment to serving as a President for all Egyptians, including women and people of all faiths, and emphasized President Morsy’s responsibility to protect the democratic principles that the Egyptian people fought so hard to secure.  President Obama encouraged President Morsy, and all political groups within Egypt, to work to build consensus and advance the political transition.  The two leaders also discussed Egypt’s economic situation and the importance of implementing reforms that have broad support and will promote long term growth.  The two Presidents discussed regional security, and President Obama welcomed Egypt’s continued role in advancing regional peace and maintaining the ceasefire in Gaza.  The President noted that Secretary Kerry will be traveling on March 2 to Egypt, where he will meet with government and opposition leaders and members of civil society, and will emphasize the need for all Egyptians to work together to build their democracy and promote economic stability and prosperity. 

No comments: