Saturday, February 4, 2012

عفيفى يتهم سوزان وجمال وعلاء والشريف وعزمى وعمر وسليمان وعكاشة ومدير أمن بورسعيد بالوقوف وراء احداث بورسعيد


كتب: كريم البحيرى
اتهم العقيد عمر عفيفى عدد من رموز النظام السابق وعلى رأسهم سوزان مبارك وعدد من مساعديهم بالوقوف وراء أحداث بورسعيد.
وقال عفيفى على حسابه بموقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك" عن وصفهم بالعناصر التى خططت لمجزرة بورسعيد تجاه جمهور الألتراس الأهلاوى، قائلا: "يا لجنة الدفاع والأمن بلاش تضييع وقت وإليكم أسماء المتورطين وأرجو التحقيق معهم على الهواء أمام شعب مصر، وإما براءة وإما متورطون والحق أحق أن يتبع".

مضيفا: "ليتذكر من اتصلت بهم لإبلاغهم قبل الحوادث الأخيرة مدى صحة معلوماتي، والأسماء هى: سوزان ثابت المحرض الأساسى والمحرك الرئيسى، وجمال مبارك وعلاء مبارك، وصفوت الشريف، وزكريا عزمى وجمال عمر "التمويل"، وتوفيق عكاشة، والعميد علاء محمود بوزارة الداخلية "الوسيط"، والمقدم أحمد طاهر، مفتش مباحث بورسعيد، والحسينى أبو قمر، ومحمد أبو العينين، ومحمود السيد، أحد المتحفظ عليهم، وعمر سليمان، مسئول التخطيط، ومدير مباحث بورسعيد، ومدير أمن بورسعيد، ومحافظ بورسعيد".

واقترح عفيفى تشكيل فريق متخصص للمعاونة من ضباط خارج الوزارة برئاسة اللواء عبد الله الوتيدى والمقدم محمود عبد النبى واللواء حمدى البطران والعقيد دكتور محمد محفوظ ومن يرشحونهم من الضباط للعمل معهم لأن النيابة ليست متخصصة فى الوصول للجناة أو الحصول على الأدلة وسيتم تضليلهم، وطلب الاستجابة لما ذكره للوصول للحقيقة، عبر بث جميع التحقيقات على الهواء مباشرة، واستدعاء شهود الواقعه على الهواء وتخصيص أحد القنوات للبث على الشعب.

وقدم عفيفى أقترح بـ: "تشكيل فريق متخصص للمعاونه من ضباط خارج الوزارة برئاسة اللواء عبد الله الوتيدي والمقدم محمود عبد النبي واللواء حمدي البطران والعقيد دكتور محمد محفوظ ومن يرشحونهم من الضباط للعمل معهم لأن النيابه ليست متخصصه في الوصول للجناة أو الحصول علي الأدلة وسيتم تضليلهم".
طالبا من اللجنة بالأستجابه لطلباته او إنها لن تصل لشئ، مطالبا ان تجرى كافة التحقيقات علي الهواء مباشرة حتى يطمئن الشعب المصرى، وان يتم أستدعاء شهود الواقعه علي الهواء وتخصيص أحد القنوات للبث علي الشعب.
مؤكدا ان: "غير ذلك فأنتم تدورون في حلقه مفرغه وتضيعون وقتكم ، وستفقدون اي مصداقية لدي الشعب ، والعديد من ضباط الشرطة المتخصصين لديهم الاستعداد للتعاون معكم مع منحهم الحصانه القضائية والاستقلالية طوال فترة التحقيقات".
وناشد عفيفى الدكتور سعد الكتاتني الأستجابة قائلا: "ليتذكر جيدا أنني لم أكذب عليه أو أضلله".
وقال عفيفى فى رسالة للثوار: " ياثوار مصر الأبطال أنتم وبأنفسكم من ستفضحون الطرف الثالث وعليكم تتبع المندسين بينكم وملاحظتهم ويكون بينكم مجموعات قبض ورصد لمن يقومون بأحداث حرق أو تدمير أو شغب ويتم القبض عليه وشل حركته وأصطحابه معصوب العينين بعد تفتيشه تفتيش جيد ونزع أي سلاح معه والتحفظ علي ما معه من تحقيق شخصية وتليفون محمول وأموال وكل قصاصة ورق وكشف كتفه الأيسر ولأيمن وذراعيه وظهره للتأكد أنه مختوم بخاتم وزارة الداخلية كمسجل خطر ام لا".
مطالبا ان : "يتم أصطحابه لمكان أمن ويتم أستجوابه بهدوء وتسجيل اعترافاته صوت وصورة والتركيز علي من أستأجره وتركه يسترسل في الكلام بدون مقاطعه ، والتركيز علي من معه علي بلطجيه أخرين مندسين وسط الثوار والمتظاهرين ، ولا يتم تسليمه لأي جهه شرطيه او قوات مسلحه ولكن يتم تسليمه بأعترافاته للنيابة العامه مع شهود عليه والتأكد من تحرير محضر وأثبات شهادتكم وظروف ضبطه والأصرار علي حضور التحقيق معه كشهود أثبات عليه".
قائلات فى رسالة اخرى: "انبهكم ان أي أعتراف تحت التعذيب او الضرب أو التهديد لا قيمه له لأنه أعتراف باطل قانونا وبالتالي سنصل بأنفسنا للطرف الثالث وأعلموا أن البلطجية هم طرف الخيط ولا تتركه ألا لما يوصلك لمن حرضه ومن دفع له ومن معه وماذا فعل كل شخص معه والتوقيت الذي قاموا به".
وقال فيما وصفها بالمعلومات الهامة للجنة تقصى الحقائق والجهات القضائية التى تبحث عن الجناة الحقيقيين ولشعب بورسعيد: " المقدم أحمد طاهر، مفتش مباحث بورسعيد، تسلم مبلغ 6 ملايين جنيه كاش من فئة المائة جنيه من العميد علاء محمود فى مقابلة سرية تمت بنادى الشرطة بالجزيرة قبل أحداث كارثة بورسعيد بساعات".
وطالب عفيفى بضبط طاهر واستجوابه عن صحة تلك المعلومات وعلاقته بالعميد علاء محمود وسبب توجهه لمدينة المنزلة والمنصورة قبل المباراة، وعن الأتوبيسات التى تعاقد معها لنقل البلطجية قبل المباراه وأوامره بسحب القوات المدنية من داخل المدرجات قبل نهاية المبارة بـ20 دقيقة، وأين كان مكان تواجده خلال المباراه وقبل انتهائها بـ15 دقيقة على وجه التحديد.