Sunday, February 12, 2012

مصدر يفجر مفاجأة: الأجانب والمصريين المقبوض عليهم بالمحلة موجودون بأمن الدولة بطنطا

السائق والأجنبيين وعليه
كتب: كريم البحيرى

فجر أحد مصادرنا مفاجأة تنفرد بنشرها مدونة "عمال مصر" حول الأمريكى والأسترالى والمترجمة المصرية وعامل غزل المحلة وسائق سيارة الذين تم إلقاء القبض عليهم أمس بالمحلة، بأنهم باتو ليلتهم أمس بمقر أمن الدولة "الأمن الوطنى" بطنطا ، وتم إقناع الجميع بأنهم بالمخابرات العسكرية، وتم إرسال هذه الإشاعات لعدد من الصحف حتى لا يتم الزج بأسم أمن الدولة الذى لم ينتهى نشاطها حتى الان كما يعتقد البعض.
وأكد المصدر ان قوات أمن برداء مدنى هى من قامت بألقاء القبض على أوستن جيرسموس ميكال استرالى الجنسية ويعمل صحفى، وطالب بالجامعة الأمريكيىة يدى ديريك لودفيتشى أمريكى الجنسية، وعليه محمود عبد المنعم علوى مترجمة، وكمال ، الفيومى عامل بغزل المحلة.وسائق لم يتم التعرف على اسمه حتى الان، وليس مواطنون كما يدعى المحضر والتصريحات الصحفية.
مضيفا بأنه تم تسليمهم الى شعبة البحث الجنائى بالمحلة الكبرى ثم تم نقلهم الى قسم ثانى المحلة، وبعد ذلك تم إقناعهم بأنهم فى طريقهم الى النيابة العامة بالمحلة، ولكن تم نقلهم الى مديرية أمن طنطا، ثم الى أمن الدولة بطنطا وهو المقر الملاصق .لمديرية الأمن
كانت مدونة عمال مصر قد أجرت أتصالا أمس فى الرابعة والنصف مساءا بالصحفى الأمريكى أوستن والذى أكد بأنه موجود بقسم شرطة عرف بعد ذلك انه شعبة البحث الجنائى، مضيفا بأنه فوجىء بأشخاص فى لباس مدنى تلقى القبض عليه هو وزملائه، وتتهمه فى قسم الشرطةبتوزيع أموال لتحريض المواطنيين على العصيان المدنى وتخهريب الممتلكات.مؤكدا ان هذا كذب وانه كان هناك لأجراء حوار صحفى مع العامل كمال الفيومى.
فيما أكدت عليه علوى المترجمة فى أتصال أخر الساعة السادسة والنصف مساء أمس بالمدونة بانها فى سيارة الترحيلات وانها فى طريقها الى المخابرات العسكرية، وحين تم سؤال عسكرى الترحيلات الذى صاحبها أكد انهم فى طريقهم الى النيابة العامة بالمحلة.
علمت المدونة بعد ذلك بنقلهم الى مديرية أمن الغربية وصعدوا الى الدور الرابع ثم أعقب ذلك نقلهم الى مقر أمن الدولة الملاصق للمديرية، رغم تأكيدات مدير أمن الغربية اللواء مصطفى الباز فى اتصال هاتفى بالمدونة بأنهم بجهه سيادية لأجراء تحريات عنهم.
،مصدر أخر رفض ذكر اسمه بسبب "عمله" أكد للمدونة بأنه تم تحرير محضر لهم يحمل رقم 700 إدارى بالتنسيق مع الأمن الوطنى بالمحافظة،مضيفا بأنه تم تليفق اتهامات لهم بتوزيع اموال لتحريض المواطنيين على حرق الممتلكات والعصيان المدنى،مفجرا مفاجأة اخرى بأن ضابط المباحث الذى حرر الواقعة جعل 15 شخص تابعين له بالتوقيع على محضر الشرطة يفيد بأنهم رأوه ،او تلقوا أموال منه لإتلاف الممتلكات وأكد المصدر انه الهدف من هذه القضية هو استخدام التصريحات الإعلامية كسلاح لمواجهة النشطاء المصريين واخبار المواطنيين بأن التغيرات التى تحدث فى المجتمع المصرى هى خراب وان الايدى الخفية الذى طالما تحدث عنها المجلس العسكرى هى ايادى اجنبية ليصبح هو .برىء من دماء المصريين
وتوقع المصدر ان يتم عرض الـ5 المقبوض عليهم على النيابة العامة الكلية بطنطا صباح اليوم، خاصة وانهم حضروا الى المديرية باخطار رسمى.
من جهتها علمت مدونة عمال مصر ان الأمريكى والأسترالى المقبوض عليهم أجروا إتصالات بالسفارات الأمريكية والإسترالية، ولكنهم حتى الان لم يتحركوا.