Tuesday, June 14, 2011

Robert Fisk: I saw these brave doctors trying to save lives – these charges are a pack of lies

Robert Fisk


Eyewitness: Bahrain didn't invite the Saudis to send their troops; the Saudis invaded and received a post-dated invitation


Has the Khalifa family gone mad? Yesterday, the Bahraini royal family started an utterly fraudulent trial of 48 surgeons, doctors, paramedics and nurses, accusing them of trying to topple the tin-pot monarchy of this Sunni minority emirate. The defendants in this flagrantly unfair military court are, of course, members of the majority Shia people of Bahrain. And since I was a witness to their heroic efforts to save lives in February, I can say – let us speak with a frankness that the Bahraini rulers would normally demand – that the charges are a pack of lies.

Doctors I saw, drenched in their patients' blood, desperately trying to staunch the bullet wounds of pro-democracy demonstrators shot in cold blood by Bahraini soldiers and police, are now on trial. I watched armed policemen refusing to allow ambulances to collect the wounded from the roads where they had been cut down.

These are the very same doctors and nurses I stood beside four months ago in the Sulaimaniya emergency room, some of them weeping as they tried to deal with gunshot wounds the like of which they had never seen before.

"How could they do this to these people?" one of them asked me. "We have never dealt with trauma wounds like these before." Next to us lay a man with bullet wounds in the chest and thigh, coughing blood on to the floor.

The surgeons were frightened that they did not have the skills to save these victims of police violence. Now the police have accused the doctors and staff of killing the patients whom the police themselves shot.

How could these fine medical men and women have been trying to "topple" the monarchy?

The idea that these 48 defendants are guilty of such a vicious charge is not just preposterous. It is insane, a total perversion – no, the total opposite – of the truth. The police were firing at demonstrators from helicopters.

The idea that a woman and child died because they were rejected by doctors and refused medical treatment is a fantasy. The only problems medical staff encountered at the Sulaimaniya hospital – and again, I was a witness and, unlike the Bahraini security authorities, I do not tell lies – was from the cruel policemen who blocked patients from reaching the medical facility.

In truth, of course, the Khalifa family is not mad. Nor are the Sunni minority of Bahrain intrinsically bad or sectarian. The reality is clear for anyone to see in Bahrain. The Saudis are now running the country. They never received an invitation to send their own soldiers to support the Bahraini "security forces" from the Bahraini Crown Prince, who is a decent man. They simply invaded and received a post-dated invitation.

The subsequent destruction of ancient Shia mosques in Bahrain was a Saudi project, entirely in line with the kingdom's Taliban-style hatred of all things Shia. Could the Bahraini prime minister be elected, I asked a member of the royal court last February? "The Saudis would not permit this," he replied. Of course not. Because they now control Bahrain. Hence the Saudi-style doctors' trial.

Bahrain is no longer the kingdom of the Khalifas. It has become a Saudi palatinate, a confederated province of Saudi Arabia, a pocket-size weasel state from which all journalists should in future use the dateline: Manama, Occupied Bahrain


‎ روبرت فيسك يتهم السعودية باحتلال البحرين

روبرت فيسك: لقد شاهدت هؤلاء الأطباء الشجعان يحاولون انقاذ الأرواح – هذه التهم هي محض أكاذيب


خاص مدونة عمال مصر: ترجمة : باهو عبد الله

هل فقدت عائلة آل الخليفة صوابها؟ شرعت بالأمس العائلة المالكة البحرينية في محاكمة باطلة تماما ل ٤٨ جراح وطبيب ومساعد طبي وممرض متهمة اياهم بمحاولة الاطاحة بنظام الحكم الهش للامارة ذات الأقلية السنية. المتهمون الماِثلون أمام المحكمة العسكرية الجائرة هم بطبيعة الحال جزء من الغالبية الشيعية في البحرين. وبما أني شهدت علي جهودهم البطولية في انقاذ الأرواح في شهر فبراير يمكنني أن اقول - دعونا نتحدث بصراحة عادة ما يطلبها حكام البحرين – أن هذه الاتهامات ما هي الا حزمة من الأكاذيب

الأطباء، الذين رأيتهم غارقين في دماء مرضاهم في محاولاتهم البائسة لوقف نزيف جراح الأعيرة النارية التي أطلقت بدم بارد علي المتظاهرين المطالبين بالديمقراطية بأيدي الجنود والشرطة البحرينية، يواجهون المحاكمات الآن. شاهدت رجال الشرطة المسلحين وهم يمنعون عربات الاسعاف من نقل المصابين في الشوارع التي تم أغلاقها.

هؤلاء هم نفس الأطباء والممرضات الذين وقفت الى جوارهم في غرفة الطوارئ بالسليمانية، بينما لجأ بعضهم الي البكاء أثناء محاولتهم التعامل مع آثار الأعيرة النارية التي لم يرو لها مثيل من قبل .

كيف أمكنهم القيام بهذا مع هؤلاء الناس" سألني أحدهم. “نحن لم نتعامل أبدا مع جروح بهذه الخطورة" . الى جوارنا استلقى رجل مصاب بأعيرة نارية في الصدر والفخذ وأخذ يسعل دماءه علي الأرض.

كان لدى الجراحين رعب من عدم امتلاكهم للمهارات اللازمة لانقاذ هؤلاء الضحايا من عنف الشرطة. والآن تتهم الشرطة الأطباء والفريق الطبي بقتل ذات المرضى الذين قاموا هم أنفسهم باطلاق الأعيرة النارية عليهم.

كيف يمكن لهؤلاء المتميزين من رجال ونساء مهنة الطب السعي "للاطاحة" بالنظام الملكي؟

فكرة توجيه هذه التهمة الوحشية ل ٤٨ متهم لا تتنافى مع العقل وحسب. انها جنون مطبق وتحريف كامل – لا بل وقلب – للحقيقة. الشرطة كانت تطلق النار علي المتظاهرين من طائرات الهيلوكوبتر.

فكرة وفاة امرأة وطفل بسبب رفض الأطباء لاستقبالهم ومنع العلاج عنهم هو محض خيال. المشكلة الوحيدة التي واجهت المرضى في مستشفى السليمانية – وأكرر أنني كنت شاهدا على ذلك وأنني بخلاف السلطات الأمنية البحرينية لا أكذب –

كانت بسبب رجال الشرطة القساة الذين منعوا المرضى من الوصول الي المنشأة الطبية.

في الحقيقة، بطبيعة الحال، أن عائلة آل خليفة ليست مجنونة، ولا الأقلية السنية في البحرين سيئة بطبيعتها أو طائفية. الواقع جلي في البحرين لكل ذي عينين. السعوديون الآن يديرون الأمور في البحرين. لم يتلقوا أبدا دعوة لارسال جنودهم لدعم جنود قوات الأمن البحرينية من ولي العهد البحريني – رجل يتحلى باللياقة. لقد احتلوا المشهد ببساطة ومن ثم تسلموا الدعوة.

التدمير اللاحق للمساجد الشيعية القديمة في البحرين هو مشروع سعودي، يتماشى تماما مع كراهية كل ما هو شيعي علي غرار طالبان. " هل يمكن انتخاب رئيس الوزراء البحريني" طرحت السؤال على عضو بالديوان الملكي في فبراير الماضي. وكان رده “السعوديون لن يسمحوا بذلك. بالطبع لا”.لأنهم يسيطرون على البحرين، وبالتالي تأتي محاكمة الأطباء علي غرار المحاكمات في السعودية.

البحرين لم تعد مملكة آل خليفة. لقد أصبح من تابعة للسعودية ، مقاطعة كونفدرالية من المملكة العربية السعودية ودولة بحجم الجيب يتعين لجميع الصحفيين الاشارة لها في المستقبل:

1 comment:

Anonymous said...

Oh so good .... I like your blogger post because you talking about Ancient Egyptian Pyramids and i like any thing or any post talking about it as Khaba's Layer Pyramid Sekhmet's Unfinished Pyramid , Djoser's Step Pyramid,Snefru Medium Pyramid,Snefru Bent Pyramid,Snefru Red Pyramid,Khufu's Great Pyramid,Djedefre's Pyramid,Khafre's Pyramid,Menkaure's Pyramid so i will be happy if your visit my site Www.Ancient-Egypt.Info