Wednesday, April 27, 2011

بلال فضل يكتب : رابطة صُنّاع الطغاة!

قرأ صديقى التقرير الذى نشرته صحيفة البديل الإلكترونية عن ندوة شاركت فيها قبل أيام فى مدينتى الإسكندرية، وطلب منى أن أسارع لتكذيب ما جاء فى التقرير من استغرابى لمسيرة رد الجميل التى دعا إليها بعض الناشطين وشارك فيها آلاف المتظاهرين أمام المنصة يوم الجمعة الماضى، قلت له: ولماذا أكذب شيئا قلته بالفعل وأراه منطقيا وواقعيا؟، نعم أنا أرى أن الجميل لم يتحقق بعد لكى نعلن رده للجيش، فالجميل سيتحقق عندما نعبر الفترة الانتقالية بسلام إلى دولة مدنية ديمقراطية عبر انتخابات برلمانية ورئاسية تخضع لرقابة قضائية ودولية، عندها فقط يكون شكر الجيش فرض عين على كل مصرى ومصرية، وعندها فقط ينبغى أن تخرج مسيرات مليونية تحتفل برجوع الجيش إلى ثكناته،

وعندها فقط سنقف لنضرب لقادته وجنوده تعظيم سلام على وفائهم بما قطعوه من عهود باستكمال تحقيق مطالب الثورة وحمايتها حتى تصل إلى بر الأمان، وعندها فقط سنطلب أن يُكشف النقاب عن كل ما شهدته هذه الفترة من أسرار لكى نعطى كل قادة المؤسسة العسكرية حقهم من الإنصاف والاعتراف دون أن تكون هناك شبهة رياء أو مجاملة، بل سيكون من حقنا أن نطالب بتكريم كل القادة الميدانيين والضباط والجنود الذين لعبوا أدوارا رائعة فى حماية الثورة والوطن.

استمع صديقى إلى ما قلته باهتمام، ثم قال لى «رأيك مقنع لكن ألم يكن من الأفضل أن تحتفظ به لنفسك، خاصة أنك حذرت من قبل من إحداث الوقيعة بين الجيش والثورة، ورفضت الاندفاع وراء دعوات التمرد التى جاءت من الخارج، ألا ترى أن كلامك الآن يمكن أن يفهم خطأ؟»، قلت لصديقى: « بالعكس أنا مازلت عند كل كلمة كتبتها، وفخور بأننى تعرضت للاتهام بسبب ما كتبته بأننى عميل للجيش، فما أجمل أن يكون الإنسان عميلا لجيش بلاده،

لكن مشكلتنا يا صديقى أننا أسرى لطريقة فى التفكير لا تعترف بالآراء المركبة، ولا تؤمن إلا بالانحياز مع أو ضد، كنت دائما أتلقى إيميلات تسألنى كيف تعلن رفضك للوقيعة بين الجيش والثورة، ومع ذلك تثير قضية تعذيب بعض الناشطين السياسيين على أيدى أفراد من الجيش، أو تتبنى قضايا المعتقلين على أيدى القوات المسلحة، وكنت دائما أرد بأننا يجب أن نفرق دائما بين الحديث عن الجيش المصرى ودوره المشرف فى حماية الثورة، وبين حقنا فى نقد الأداء السياسى للمجلس العسكرى الذى ينبغى ألا يضيق صدره بهذا النقد، ويشهد الله أننى على كثرة ما وجهته من انتقادات لم أشهد استنكارا أو سخطا، بل كان بعض مَن وجهت لهم الانتقاد حريصين على الرد على ما أثرته،

وكنت حريصا على نشر ردودهم بكل أمانة، لكننى فى نفس الوقت كنت حريصا أن يظل هذا الانتقاد مقصورا على الأداء السياسى للمجلس العسكرى دون أن ننزلق إلى متاهة نقد الأوضاع الداخلية للجيش خاصة إذا جاءت من أطراف لا نعلم نواياها، ودون أن ننسى للقوات المسلحة دورها فى حماية الثورة وحسم الجولة الأولى منها خاصة أنها المؤسسة الوطنية الوحيدة التى فشل مبارك فى تهشيمها لحسن حظ مصر وشعبها، ولا أظن أننى كنت متبنيا لهذا الموقف المركب لوحدى،

بل أسعد بأن كثيرا ممن أحترمهم وأعتز بالقراءة لهم تبنوه وأعلنوه على كثرة ما لقوا فى ذلك من عنت ومزايدات. لكننى ومع هذا كله، أو بعد هذا كله دعنى أصارحك القول إننى أصبحت أشم خلال الأيام الماضية رائحة غير حميدة تنبعث من بعض وسائل الإعلام القومية المقروءة والمرئية، أعتقد أن التوقف عندها بالنقد أمر واجب، لكى لا نترك الساحة شيئا فشيئا لمن وصفهم الكاتب الكبير صلاح عيسى فى إحدى مقالاته الساحرة فى (أهالى) الثمانينيات بـ (رابطة صناع الطغاة)».

طلب صديقى توضيحا لكلامى لعلك الآن تطلبه بذات الإلحاح، وها أنا أقوله ورزقى على الله «ببساطة يا صديقى ثمة أناس فى صحافتنا وإعلامنا مردوا على النفاق بحيث باتوا يعجزون عن الحياة بدون سلطة يجاملونها ويتزلفون لها، لذلك فقد أخذوا خلال الفترة الماضية يكسرون تلك العادة الحميدة التى استنها الجيش نفسه بأن يقدم نفسه للناس من أول لحظة من خلال المجلس الأعلى للقوات المسلحة بكامل هيئته وتشكيله، وبدأوا يتعمدون الحديث عن المشير محمد حسين طنطاوى منفردا مصحوبا بعبارات تمجيد ومديح لا أظنه يطلبها لنفسه، ثم بدأ بعض الكتاب يرددون دعوات تبدو حسنة النوايا (وربما كانت كذلك) تطالب المشير طنطاوى بحكم البلاد ثلاث سنوات قادمة، وفجأة شاهدنا بعض الناشطين الذين لا أعلم تاريخهم السياسى.

وإن كنت أفترض فيهم حسن النية يجمعون توقيعات تطالب بترشيح الجيش المصرى لجائزة نوبل للسلام لأنه لم يستجب لدعوات الرئيس المخلوع مبارك بقمع الثورة، ليشكل ذلك إحراجا للدعوات التى سبق أن طالبت بترشيح الشعب المصرى لجائزة نوبل للسلام، والتى أرجو أن تعود لتتردد بقوة لتعطى كل ذى حق حقه، وإذا كان قادة الجيش أنفسهم حريصين دائما على نسب الفضل لأهله من الثوار، فعلى المزايدين أن يمتنعوا، وعلى أولئك الذين يسرفون فى الحديث عن رفض الجيش ممارسات مبارك وعهده، أن يدركوا أننا لن نسمح لبعضهم بأن يواصل العزف على نغمات المديح التى يمكن أن تصل به ذات يوم إلى أن يُنسب الفضل الأول والأخير فى قيام الثورة إلى الجيش. قد أبدو مغاليا فى تخوفى ربما لأننى مهووس أكثر من اللازم بقراءة التاريخ، لكنك لو كنت ممن يشاركنى ذلك الهوس لأدركت أننى لست مغاليا على الإطلاق فى تخوفى، وقديما قال العرب معظم النار من مستصغر الشرر، وإذا كنت تعيش فى حارة آفتها النسيان فجزء من الدور الذى يجب أن تلعبه على الدوام هو تذكير أهلها دون كلل ولا ملل بحقيقة ما جرى لعل الذكرى تنفع المؤمنين».

«ياصديقى لعلك تذكر كيف انتقدت اللواء ممدوح شاهين لأنه أشار فى لحظة انفعال إلى ما يحدث فى ليبيا مذكرا الناس بانحياز الجيش المصرى للثورة، وشاركنى كثيرون من الكتاب فى ذلك الانتقاد، ورد الرجل بحسم قائلا إنه لم يقصد أبدا أن يمن على الشعب المصرى بأداء الجيش واجبه، وأن الجيش المصرى لم يكن لديه أى خيار آخر سوى الانحياز للشعب ومطالبه. طيب، إذا كان هذا هو موقف الرجل وموقف المؤسسة التى يمثلها، فلماذا يأتى بعضنا لكى يزايد فيتحدث عن رد الجميل والاعتراف بالفضل، بينما نحن مازلنا نتحسس خطانا لكى نعبر هذه الفترة بسلام إلى حكم مدنى لا شية فيه.

نعم كنت سعيدا مثلك وأنا أرى كيف تتسارع قرارات حبس كبار المسؤولين الفاسدين من مبارك وإنت نازل، لكننى لا أستطيع كتمان مشاعرى بالقلق عندما أرى البعض يغالى فى شكره للمجلس العسكرى على هذه الخطوات ناسيا أو متناسيا أنها كانت جزءاً لا يتجزأ من مطالب الثورة، تماما كما أشعر بالضيق عندما يرفض البعض توجيه الشكر للمجلس على التزامه بتحقيق مطالب الثورة حتى لو جاء ذلك متأخرا بعض الشىء، قد أكون مطمئنا لرجاحة عقل أعضاء المجلس الأعلى للقوات المسلحة، على الأقل أتحدث عمن التقيت بهم أو شاهدتهم عبر وسائل الإعلام، وربما جعلنى ذلك أدرك أنهم لن يستجيبوا لكل المحاولات التى تهدف لإقناعهم بالبقاء فى السلطة تحت أى مسمى، وأنهم سيظلون حريصين على ما تعهدوا به من عودة إلى الثكنات فى نهاية هذا العام على أقصى تقدير، لكننى للأسف ياصديقى أنتمى إلى ثقافة تؤمن بأن الزن على الودان أمَرّ من السحر، وأعيش فى مجتمع أدرك مدى هشاشته النفسية التى لم تأت من فراغ بل حدثت بفعل فاعل، وأدرك أن أى اهتزاز يتعرض له هذا المجتمع لا قدر الله يمكن أن يجعله يعلن كفره بمدنية الدولة، ليخرج إلى الشوارع لاعنا الديمقراطية كما حدث من قبل، وسيكون حملة المباخر وأعضاء رابطة صناع الطغاة جاهزين بكل ما أوتوا من مواهب وإمكانيات، لذلك أجد أنه من المناسب بين الحين والآخر أن نُذَكّر بعضنا البعض بطبيعة العلاقة التى يجب أن تربطنا جميعا بالمجلس الأعلى للقوات المسلحة، لاحظ أننى لم أقل العلاقة التى يجب أن تربطنا بالجيش، فالأمر مختلف كما سبق أن أشرت ولن أمل من تكرار ذلك أبدا حتى لو مللت أنت».

«يا صديقى، سأقول لك تصورى لهذه العلاقة ومن حقك أن تختلف معى فيه أو تتبناه: يجب أن نقدر الدور الذى يقوم به المجلس الأعلى للقوات المسلحة منذ اندلاع الثورة وحتى اليوم، وسنظل نجدد ثقتنا فيه التى سبق أن قلت إنها ليست ثقة على بياض بل هى ثقة مبنية على انحيازه لمطالب الثورة كاملة، لكننا أيضا سنتمسك بحقنا فى نقده بكل احترام وتحضر، لأن نقده هو الضمانة الوحيدة للحفاظ على روح الثورة الديمقراطية التى لا تخشى فى الوطن لومة لائم، لذلك سنظل نطالب المجلس بإعلان نتائج التحقيق فى كل ما جرى من انتهاكات للحقوق المدنية فى الشهرين الماضيين، وسنظل نطالبه بالإفراج عن كل المعتقلين المدنيين الذين شاركوا فى الثورة.

نعم، سنظل حريصين على دعم وحدة المؤسسة العسكرية، ورفض أى تدخل فى شؤونها الداخلية، لكننا فى نفس الوقت سنرفض أى محاولة لمطالبة المجلس بالبقاء فى السلطة أيا كانت الأسباب، لأننا ندرك أن الديمقراطية وحدها كفيلة بمواجهة أى تحديات ستمر بها مصر فى الفترة القادمة، ومثلما كنا نصرخ فى وجوه المندفعين والمغرضين (ارفعوا أيديكم عن الجيش) سنصرخ بنفس الجملة فى وجوه المزايدين وهواة المديح المجانى وأعضاء رابطة صناع الطغاة».

وعلى الله قصد السبيل ومنها جائر، ولو شاء لهداكم أجمعين.


belalfadl@hotmail.com

No comments: