Friday, February 4, 2011

اكثر من مليون مواطن يحتشدون فى ميدان الحرية" التحرير سابقا" والاف مازالو يتوافدون وتكذيب لخبر تفويض اسراء عبد الفتاح للتحدث بأسم الشباب المعتصم



كتب : كريم البحيرى
جمعة الرحيل: ميدان الحرية : ميدان التحرير سابقا
توافد منذ صباح اليوم الجمعة ألاف من المواطنيين متحدين الحذر الذى يفرضه بلطجية نظام الطاغية مبارك بمساعدة الحرس الرئاسى، حتى وصل عدد المحتشدون بعد صلاة الجمعة الى اكثر من مليون مواطن ومازال ألاف المواطنيين يتوافدون من جميع انحاء البلاد.
كان نظام مبارك قد حاول فى فجر أمس "الاربعاء ليلة الخميس"فرض سيطرته على ميدان التحرير بأستخدام بلطجية من ضباط الأمن وعناصر من الحزب الوطنى "الواطى اللاديمقراطى" مستخدمين السلاح الأبيض والمولوتوف والرصاص المطاطى والحى وقنابل مسيلة للدموع، الا ان المعتصميين فى ميدان التحرير الرافضين لنظام مبارك تصدوا لهم حتى فقدوا خلال الاشتباكات التى ظلت على مدار ساعتين 3 شهداء و45 جريح برصاص حى ومطاطى، فيما فقد صباح أول أمس 3 شهداء و1200 جريح حتى منتصف الليل، قبل ان تجدد الاشتباكات فجر امس .
وعلى الجانب الاخر استطاع الثورا الرافضين لنظام الطاغية مبارك من أسر أكثر من 30 " كلب" تابعين لنظام الديكتاتور ، وتبين من بطاقتهم انهم أعضاء بالحزب "الواطى" وضباط وأمناء شرطة من وزارة الداخلية ومباحث أمن الدولة، وقام شباب المتظاهرين بتوثيق كل حالة قبض على فيديوهات تناقلاتها وسائل الأعلام العالمية.
وفى سياق متصل استطاع ثوار التحرير تطهير منطقة كوبرى أكتوبر من البلطجية الذين تسببوا فى مقتل وجرح الثوار وحريق بسيط طال المتحف المصرى، وأمام مواجهة الثوار للبلطجية قام " كلاب" من مجلس الشعب بتوفير عدد أخر من البلطجية وتم محاصرة كل مداخل ومخارج التحرير لمنع محاولة الثوار شراء أى أدوية أو أطعمة، وتم الأستيلاء على أدوية للجرحى كانت بعض الصيدليات قد تبرعت به.
جدير بالذكر ان الثوار القادمين صباح اليوم لميدان التحرير أستطاعوا تطهير أغلب المداخل الذى سيطر عليها البلطجية ظهر اليوم، حينما تم توافد ألاف الثوار مما اثار الرعب فى نفوس البلطجية الذين فروا هاربين.
وعلى جانب اخر كذب ثوار ميدان التحرير ما ردده عميل النظام "الدكتور رفعت السعيد" بأن الناشطة أسراء عبد الفتاح متحدثة بأسم شباب الثوار فى الميدان، مؤكدين بأنه حتى الأن لم يتم تفويض أحد، مضيفين انه فى حالة تفويض اى شخص سيتم الأعلان عنه.
وأستكمل ثوار التحرير" اننا لم نفوض حتى الان متحدثين لأن مطلبنا واضح ولا يحتاج لتفاوض، وهو إقالة الطاغية مبارك ونظامه، بما فيهم عمرو سليمان، والحكومة الجديدة.
يذكر ان نظام الطاغية مبارك فى التهاوى مثل قرينه الطاغية التونسى السابق بن على، بعد تقديمة العديد من التنازلات لانهاء اعتصام ثوار التحرير، الا ان المعتصميين مستكملين فى مشوارهم من اجل تحرير الارض.
وقد واجه المتظاهرون خلال الايام الماضية حرب بلطجية تابعين للنظام، وحرب نفسية بترديد الاشعات متهم المعتصمين فى ميدان التحرير بأنهم أجانب واسرائيليين، وهو ما كذبه الاعلام العالمى، كما اتهم الطاغية المتظاهرون بأنهم اخوان فكان رد المتظاهرون بتحدث العديد من الشباب المسيحى فى الاعلام للتأكيد على ان الاخوان عددهم قليل جدا وسط المتظاهرون، وان المشاركون من كل التيارات السياسية، والمواطنيين الغير مسيسين.
كما ردد كلاب الطاغية ان المتظاهرون يتقاضون اموال من الخارج، ومحاولة تقليب الاهالى فى الخارج على الثور بأنهم السبب فى ازمة الاسعار وانهم خونة وعملاء، ويتناولون وجبة كنتاكى يوميا بخلاف اموال سائلة، ورد المتظاهرون بأن كل فروع كنتاكى بالقاهرة مغلقة ثانيا ان اموال الدنيا لا تساوى روح احد، وانهم لن يضحوا بأرواحهم من اجل أموال، بل انهم يضحون بأرواحهم من اجل تحرير مصر، مؤكدين ان الاهالى حين يشعرون بطعم الحرية سيقدمون اليهم الشكر.

لمزيد من التفاصيل الاتصال بالارقام التالية
0169338186
0126125619

No comments: