Wednesday, October 13, 2010

عمرو أديب يفجّر مفاجأة لـ"الأزمة": أنا مش رايح "الحياة" ولن أعمل بالسياسة وسأبقى في "أوربيت" حتى تتجاوز محنتها

كتب : نبيل شرف الدين .. شبكة الأزمة

لم يكن اتصاله الهاتفي جديدًا، فعلاقتي المهنية والإنسانية مع الزميل الإعلامي المتألق عمرو أديب ممتدة منذ نحو عقدين، وكلانا تعلم وتربى في مدرسة الأستاذ عماد أديب، كما أن كلينا لا يراهن على شئ في الحياة أكثر من اجتهاده وامتثاله للأصول المهنية. غير أن المفاجأة في الاتصال الهاتفي من عمرو أديب هي تصريحاته التي شددّ فيها مرارّا على أنه "مش رايح الحياة وسيبقى في فضائيته التي ينتمي إليها ـ يقصد "أوربيت" ـ ولن يتخلى عنها في محنتها". وبهذه التصريحات ينسف عمرو أديب كل ما نشر وجرى تداوله على نطاق واسع، سواء في الصحف أو المواقع الإليكترونية، بعد انتشار أنباء عن انضمام أديب إلى شبكة تليفزيون "الحياة"، وهو ما أعلنه السيد البدوي مالك الشبكة ، ورئيس حزب "الوفد" المعارض، والذي اشترى مؤخرًا صحيفة "الدستور"، ثم أطاح برئيس تحريرها إبراهيم عيسى خلال الأزمة الشهيرة التي لم تزل تداعياتها تتوالى حتى الآن.
عمرو أديب الذي تحدث بهدوء في اتصاله الهاتفي معي ـ خلافاً لطبيعته الصاخبة والعاطفية معًا ـ وشددّ عدة مرات على أنه "لن يتخلى عن (أوربيت) في محنتها، وأنها ليست مجرد نافذة كان يُطلّ منها على ملايين المشاهدين كل ليلة طيلة سنوات، حتى أصبح "صاحب حصّة" في أمسيات ملايين العرب والمصريين، واشتبك في عشرات القضايا، وكان فاعلاً في الكثير منها، سواء بإثارتها أو حلّها، أو حسمها، أو حتى صناعتها أحيانًا


للمزيد من التفاصيل اضغط هنا

No comments: