Tuesday, October 12, 2010

أجواء الانتخابات البرلمانية في مصر: الإخوان يتحدّون حظر الشعارات الدينية.. واليسار يهاجم والحكومة تُلوِّح بتدابير قاسية

كتب : خالد أبو الروس خاص شبكة الازمة

احتدمت حالة الجدل في الشارع السياسي المصري، إثر قيام اللجنة العليا لانتخابات مجلس الشعب (الغرفة الأولى في البرلمان المصري)، والمقرَّر إجراؤها في نوفمبر المقبل، بحظر استخدام الشعارات الدينية ومنابر دور العبادة في الدعاية الانتخابية، مما اعتبرته جماعة "الإخوان المسلمين" استهدافًا لتحجيم مرشحيهم. وبينما أصدر حزب التجمع الوطني (اليساري) كتيبًا من المزمع أن يجري توزيعه من قِبَل مرشحيه، ويؤكد خلاله أن الإسلام دين الحق هداية للعالمين وليس "بضاعة" انتخابية، ويفند بالأدلة والأقوال الفقهية أخطاء خلط الدين بالسياسة، فقد لوَّحت السلطات المصرية بأنها ستتخذ تدابير رادعة لحظر استخدام الشعارات الدينية في المعركة الانتخابية التي يتوقَّع الجميع في مصر أن تكون بالغة السخونة هذه المرة لاعتبارات عديدة.

وطالبت اللجنة العليا للانتخابات في بيان لها، بضرورة الالتزام بتطبيق القواعد الخاصة المنظمة لحملات الدعاية الانتخابية ومتابعة تنفيذها، لأنها تضمن لكل مرشح حق التعبير عن نفسه والقيام بأي نشاط يستهدف إقناع الناخبين باختياره والتعريف ببرنامجه الانتخابي عن طريق الاجتماعات المحددة والعامة والحوارات، ووضع الملصقات واللافتات واستخدام وسائل الإعلام المسموعة والمرئية والمطبوعة والإلكترونية وغيرها من الأنشطة وذلك بحرِّية تامة في إطار الضوابط والقواعد الواردة في الدستور والقانون.
وأكد بيان اللجنة على الالتزام في الدعاية الانتخابية بعدم التعرُّض للحياة الخاصة لأي من المرشحين والالتزام بالمحافظة على الوحدة الوطنية والامتناع عن استخدام شعارات أو رموز أو القيام بأنشطة للدعاية الانتخابية لها مرجعية أو ذات طابع ديني، أو على أساس التفرقة بسبب الجنس أو الأصل.
كما حظر البيان استخدام المباني والمنشآت العامة ووسائل النقل والانتقال المملوكة للدولة أو لشركات القطاع العام وقطاع الأعمال العام، وللشركات التي تساهم الدولة في رأسمالها في الدعاية الانتخابية.

1 comment:

Ahmed Faissl said...

هو إيه كمّ المنقبات اللي بقى في الإخوان ده..؟ :)