Saturday, October 9, 2010

بعد عاصفة إقالة عيسى: البدوي يُقّر اتفاقًا مع محرري "الدستور" ويبحث عن رئيس تحرير عربي

المصدر : شبكة الأزمة

بينما سرّب السيد البدوي الناشر الجديد لصحيفة "الدستور"، ورئيس حزب "الوفد"، أنباء مفادها أنه يفكر باختيار رئيس تحرير عربي وليس مصريًا، بهدف الخروج بالصحيفة إلى آفاق المنطقة العربية، فقد بدا في الوسط الصحفي المصري أن تداعيات إقالة إبراهيم عيسى من رئاسة تحرير الصحيفة المثيرة للجدل أوشكت على الانتهاء فقد عقد البدوي اجتماعا مع محرري الصحيفة وتم الاتفاق على مسودة اتفاق تّم التوقيع عليها يوم السبت بمقر نقابة الصحفيين.

بنود الاتفاق

وتضمنت بنود الاتفاق تسع نقاط ـ ليس من بينها عودة إبراهيم عيسى للعمل كرئيس للتحرير ـ وهي:
1- تشكيل مجلس جديد للإدارة يضم شخصيات عامة من المشهود لهم بالوطنية والاستقلالية، و2 من مساهمي الدستور، و 2 من محرري الدستور، وبالنسبة لرئيس مجلس الإدارة يتم اختياره بعد تشكيل المجلس.
2 - تعيين قائمة الصحفيين الجدد التي أرسلها عيسى للبدوى منذ أسابيع.
3 - مراجعة جميع عقود العاملين بالصحيفة.
4 - وضع لائحة للعاملين تشتمل على الحد الأدنى للأجور والعلاوات الدورية والسلم الوظيفي وتتضمن الحد الأدنى لكل مستوى وظيفي ويشارك في الاقتراحات المقدمة بالنسبة للائحة أحمد النجار ويحيى قلاش.
5 - الأجر الذي تقاضاه المحررون هذا الشهر هو أجر شامل ولا يتغير كما تم في الشهر الأخير
6 - إنشاء صندوق زمالة للصحفيين و توقيع عقد للتأمين الطبي مع شركة وادي النيل لكل الصحفيين.
7 - العمل وفق ميثاق الشرف الصحفي والمادة 13 من القانون رقم 96 لسنة 1996.
8 - الحفاظ على حقوق جميع العاملين بالصحيفة وعدم المساس بأي منهم واعتبار كل ما حدث من خلافات أو اختلاف في الرأي في حكم التاريخ المنتهي، على أن يتم الحفاظ على مناصبهم الحالية.
9 - أن يوقع الرئيس التنفيذي رضا إدوارد على ما تم الاتفاق عليه في هذا الاجتماع


من المحلية إلى العربية
وفي سياق التحولات المهنية في سياسات التحرير كشف ياسر حسان عضو الهيئة العليا لحزب "الوفد"، وأحد المقربين من السيد البدوي، إن الأخير قرر التأني في مسألة اختيار رئيس التحرير وأن هناك العديد من الأسماء المرشحة من مصر والدول العربية.
ومضى حسان إلى القول في تصريحات صحفية: "وقتها قرر البدوي تقديم استقالته من مجلس إدارة الدستور قبل أن يبلغ عيسى بقرار إقالته، لأنه رأى أنه وعيسى قد فشلا في إدارة الصحيفة ويجب أن يستقيلا"، على حد تعبيره.


محررو صحيفة "الدستور" المصرية يرفضون العودة للعمل دون ضمانات




وأكد حسان أن إقالة عيسى لم تكن بسبب مقال محمد البرادعي، المدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية، والذي نشر في عدد الأربعاء الماضي في ذكرى حرب أكتوبر، وإنما بسبب تعدي عيسى على رضا إدوارد رئيس مجلس إدارة الصحيفة التنفيذي، والتحدث معه بطريقة غير لائقة، وإعلانه مع مجموعة من الصحافيين الإضراب عن العمل وحجب العدد اليومي على خلفية خصم نسبة 10% من الرواتب لصالح هيئة التأمينات الاجتماعية"، وعند توجيه النصح له من قبل بدوي لعدم تجاوز الخطوط الحمراء في نشر الموضوعات أصر عيسى على موقفه.
وكان عدد من الصحافيين قد أكدوا في بيان لهم أنهم لم يلتقوا المالك الجديد، وأنهم ليس لهم علاقة بالمقر الجديد الذي تصدر منه الصحيفة، وأنهم موجودون بمقر الصحيفة القديم، ومتمسكون بالصحافي إبراهيم عيسى رئيسا للتحرير، وبكامل هيئة الصحيفة التحريرية.


No comments: