Wednesday, October 6, 2010

شبكة الأزمة : بعد إقالة إبراهيم عيسى من رئاسة تحريرها... ارتباك يكتنف صحيفة "الدستور" وتنحي مالكها

تضاربت الأنباء في الأوساط الصحفية المصرية بعد إقالة إبراهيم عيسى، رئيس تحرير صحيفة "الدستور" ، فبينما نفى الصحفي سليمان جودة أنباء عن تعيينه كرئيس لتحرير الصحيفة خلفًا لعيسى الذي قرر المالك الجديد للصحيفة إقالته في وقت متأخر من ليلة الاثنين، فقد أعلن الأخير السيد البدوي، وهو رئيس حزب "الوفد" المعارض التنحي عن رئاسة مجلس إدارة "الدستور"، وتكليف رضا إدوارد بالمهمة بدلاً منه.
وتقدم 5 أعضاء في نقابة الصحفيين المصريين وهم: جمال فهمي ومحمد عبد القدوس وصلاح عبد المقصود وجمال عبد الرحيم وعبير صبري - بطلب عقد اجتماع طارئ لمجلس النقابة لبحث الموقف من التطورات والأحداث التي تشهدها صحيفة "الدستور" وذلك بعد قيام ملاك الصحيفة الجدد -كما ورد في الطلب المقدم - باعتداء صارخ على حقوق عشرات الزملاء العاملين فيها المهنية والمالية بما في ذلك الإقالة المفاجئة وغير المبررة للزميل إبراهيم عيسى رئيس التحرير ومحاولة تقويض وتغيير الخط التحريري والسياسي الذي عرفت به "الدستور" بين قرائها"، كما ورد في طلب أعضاء مجلس نقابة الصحفيين المصريين.
حالة ارتباك

وانفردت "الأزمة" في تقرير موسع نشرته قبل أيام بشأن الوضع القلّق لواحدة من أكثر الصحف المصرية إثارة للجدل، وهي صحيفة "الدستور" الخاصة، فقد أبلغ رضا إدوارد الرئيس التنفيذي للصحيفة إبراهيم عيسى بقرار مجلس الإدارة الجديد بإقالته من رئاسة تحرير الصحيفة هاتفيًا في وقت متأخر من ليلة الأثنين، وقال صحفيون في "الدستور" إنهم قرروا الإضراب عن العمل احتجاجا على قرار الإقالة المفاجئ لعيسى.
كما كشف صحفيون في "الدستور" عن اتصال لإدوارد أبلغ خلاله عيسى بأن الصحيفة التي أشتراها السيد البدوي، رئيس حزب "الوفد" المعارض، "لن تتحمل المشاكل التي يمكن أن يتسبب فيها عيسى خلال المرحلة المقبلة".
وتوافد عدد كبير من الصحفيين إلى مقر الصحيفة في ساعة متأخرة من مساء الذي أقيل فيه عيسى، احتجاجًا على قرار إقالته تمهيدا لعمل اعتصام مفتوح يوم الثلاثاء ضد السيد البدوي رئيس مجلس الإدارة للمطالبة بعودة عيسى.
وتأتي إقالة عيسى من رئاسة تحرير "الدستور" بعد أيام قليلة من إنهاء عقده مع فضائيتي "أو.تي في" و "أون. تي في"، اللتين يمتلكهما رجل الأعمال المصري الشهير نجيب ساويرس، وكانتا تذيعان برنامجين لعيسى، مع منح الأخير مستحقاته المالية التي وصفت بأنها "ترضية" كافية لإنهاء التعامل معه على هذا النحو المفاجئ.
وتسود مخاوف في الوسط الصحفي المصري مؤخراً مما يوصف بالاتجاه الحكومي نحو تقليص هامش حرية التعبير المتاح قبيل انتخابات مجلس الشعب (البرلمان) خاصة بعد توقف بعض البرامج التلفزيونية ذات الشعبية الواسعة مثل برنامج "القاهرة اليوم" الذي كان يقدمه عمرو أديب عبر قناة "أوربيت" في ظروف يكتنفها الغموض.
ويرأس عيسى تحرير "الدستور" منذ عام 2004، بعد عودتها للنشر من جديد بعد 6 سنوات من التوقف بسبب نشره بيانًا نُسب لإحدى الجماعات الإسلامية، وتعرض إبراهيم عيسى لحكم محكمة بالحبس في 2006، قبل أن يتم تخفيف الحكم للغرامة المالية

للمزيد اضغط هنا شبكة الأزمة

No comments: