Friday, August 27, 2010

النديم : رسالة من داخل المعتقل

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

الأخ الكريم – الأستاذ هيثم فوزي المحامى

أضع بين يديك هذه الأمانة وأنت اهل لها ان شاء الله، ألا وهي ظروف وملابسات اعتقالي داخل الأراضي المصرية أثناء عودتي من دولة اليمن حيث كانت دراستي في مدينة صنعاء على غزة وحول زيارتي لمنزل عمي الشقيق المقيم في سوريا، حيث أننى قمت بزيارته بتاريخ 2006 فقد وجهوا لي اتهامات وهي: تلقي تدريبات عسكرية في صنعاء وتدريبات عسكرية في سوريا ولبنان وايران لصالح حركة حماس وهذا الأمر برمته الذي أنكرته لأنه ليس له أساس من الصحة على الإطلاق، وبعد ساعات قليلة تم نقلي وأنا مقيد اليدين، معصوب العينين الى مكان لم أعرفه علمت بعد ذلك أنه جهاز أمن الدولة، وهناك تم التحقيق معي حول تلقي تدريبات عسكرية في عدة بلدان وحول انتمائي لحركة حماس وتم التحقيق معي حول بعض الشخصيات القيادية بالجهاز العسكري وحول مدى علاقتي بهم وقد استخدموا معي أبشع انواع التعذيب النفسي والبدني، حيث قاموا بتجريدي من ملابس لعدة أيام متتالية، ولا يسمح لي بارتداء ملابسي الا وقت الصلاة ثم يتم خلعها مرة أخرى والوقوف على الأقدام لمدة 48 ساعة متواصلين ثم قاموا بعد ذلك بصعقي بالكهرباء وذلك في أماكن حساسة بالجسد لفترة ثلاثة أسابيع متصلة.

ومن ضمن الأسئلة التي كانت توجه لي:

  • من هو نائب القائد محمد ضيف قائد كتائب القسام هل هو أحمد الجعبري أم اسماعيل الغندور؟
  • ما هي معرفتي عن قائد محافظة خان يونس بكتائب القسام محمد السنوار؟
  • وما هي القيادات الميدانية التي تلي القائد محمد السنوار؟
  • وماذا تعرف عن الانفاق الخاصة بكتائب القسام؟
  • وما هو مدى معرفتك بمعلومات عن الجندي الاسرائيلي جلحاد شاليط؟
  • وما هي الأماكن التي يمكن أن تختبأ بها بعض القيادات في أصعب الظروف؟

مع العلم أن القيادات التي يستعلمون عنها مطلوبة للعدو الاسرائيلي وقد تم استهداف بعضهم من قبل قوات الاحتلال.

وقد مكثت في جهاز أمن الدولة مدة سبعة أشهر هم أصعب أيام قضيتها في حياتي لا يعلم أحد من أهلي عني شيئا الا بعد انتقالي الى معتقل أبو زعبل، حيث أنني دخلت المعتقل بتاريخ 4/10/2009 وعندما قمت برفع محامي للدفاع عني وعن معرفة ما كتب لي في جواب اعتقالي كانت المفاجأة ان سبب اعتقالي هو دخولي الأراضي المصرية بجواز مزور مع العلم أنني دخلت مصر في عام 2007 بنفس الجواز ومع العلم أيضا ان نفس الجواز به اقامة طالب بدولة اليمن، وبه عدة تأشيرات منها الى السعودية ودبي وهو الجواز الذي قد تجولت به في عدة بلدان.. ولكن السبب الحقيق كما يدعون هو أني ناشط في حركة حماس وترتب على كل هذا فقداني للمنحة الدراسية وانقطاعي عن أهلي لمدة عامين حيث انني مازلت محتجز حتى الآن بسجن أبو زعبل، وخلال هذه الفترة حصلت على عدة إفراجات قضائية بالافراج الفوري عني ولكن أمن الدولة تصر على عودتي الى المعتقل في كل مرة، مع العلم بأن قانون الطوارئ قد ألغي كما يدعون والقانون الجديد يقتصر على الارهاب والمخدرات وأنا لست مصنف لا ارهابي ولا مخدرات

فلماذا لا يتم الافراج عني؟

مع العلم اني أقرأ بين كل حين وحين عن اطلاق سراح اليهود والمتسللين الى الاراضي المصرية يتم اطلاق سراحهم بعد عدة ساعات من اعتقالهم، فإذا كنت قد دخلت الاراضي المصرية كما يدعون بطريقة غير شرعية كما يدعون فمن باب أولى ان يتم الافراج عني ونحن أبناء الجلدة الواحدة.

وإذا كان اليهود أفضل مني في نظر الأجهزة الأمنية في مصر ألا تكفي مدة اعتقال التي قاربت العامين دون وجه حق على الإطلاق؟!

وختاما: أخي الكريم أسألك بالله العظيم مساعدتي بالطريقة التي تراها مناسبة وأذكرك ولا أذكر نفسي لقول النبي (ص) المسلم للمسلم كالبنيان يشد بعضه بعضا. صدق رسول الله (ص) ولسيادتكم جزيل الشكر والعرفان وكل الاحترام والتقدير

أخوك

محمد غازي

No comments: