Friday, August 27, 2010

نبيل شرف الدين يكتب حين يكون الموت قرارًا

هي أشياء تحدث كثيرًا مع "صاحبكم" لمجرد أنه قرّر أن يكون نفسه، وبالتالي فقد اعتاد ألا يفاجئه أي شيء، فقد رسخت لديه منذ نحو ألف عام قناعة مؤداها أنه ليس هناك ما لا يمكن أن يحدث، لهذا يرى الحياة نافذة هائلة.. مشرعة حتى أبعد نقطة في فضاء اللامعقول. هي حالة تشبه التيه في حلقة مفرغة قطرها حدود الكون، يحمل "صاحبكم" على كاهله المثقل تاريخًا من الخيبات والمرارات والأحلام المبتسرة التي يتنازل عنها دون ندم كالأحذية الرخيصة، والحماقات الصغيرة التي نخشى اقترافها ليس لأنها حماقات، بل لأننا غير جديرين بها.
لهذا وربما لأسباب أخرى يجهلها، فقد حاول "صاحبكم" أن يرسم ملامح النهاية المحتومة ليكتشف ـ خلافًا للشائع ـ كم هو عذبٌ وحنونٌ حين يدنو من تخوم الروح.. نعم أتحدث عنه.. عن الموت، ولا أدري لماذا استيقظت هذا الصباح يغمرني شعورٌ غامضٌ بأنني سأموت وحيدًا، لكني سأكون مطمئنًا.. راضيًا مرضيًّا.
تبدو هذه النبوءة كواحدة من الحقائق القليلة التي أدركتها منذ زمنٍ بعيد لم أعد أذكره، واليوم بينما أتأهَّب للأمر الجلل، تداعت إلى مخيلتي ترتيبات لحظة المواجهة مع الذي يخشاه الملوك والصعاليك على حد سواء.

سأكون وحيدًا حينئذٍ، ليس لأن أحدًا لا يكترث بأمري فحسب، بل لأنها ستكون لحظة مباغتة، لكنها أيضًا لن تختلف كثيرًا عن غيرها من اللحظات العابرة.. كما أنها لا تتطلَّب أي مبرِّرات لتحدث أو لا تحدث.
سيقول العارفون والأدعياء إن الموت دائمًا مباغت ولا يحتاج أبدًا لمسوِّغات، وبالطبع لن أدخل معهم في جدلٍ عقيم، بل سأوافقهم في كل شيء، وربما أتملُّقهم أيضًا، لكن فقط سألفت نظرهم بأريحية إلى أن الموت لا يأتي من الخلف أبدًا، فالموت "نبيلٌ" على نحو أو آخر، إذ يمنحنا إشاراتٍ ما، وقد يتيح لنا الفرصة لنقوم ببعض الأمور، أبسطها أن نتدبَّر تفاصيل تلك اللحظة الحاسمة، أو نستعيد ما تيسَّر من الذكريات والوجوه، فللموت رائحة حين يدنو، ولخطواته القادمة صوبنا إيقاعٌ ناعم، وحضورٌ مستبد، لا يحتمل أدنى تردُّد.

.....
لكن ما رأيكم لو حاولنا أن نرسم معًا سيناريو تلك اللحظة، ونرى كيف ستمضي الأمور في هذا اليوم:
خلافًا لعادتي سأستيقظ مبكرًا، وأقفز بهمةٍ مدهشة، وأهتف بصوتٍ عالٍ: يا إلهي كم هو نهار جميل، وستخطر على بالي أغنيات عديدة سأردِّدها بينما أستمتع بحمَّام ساخن، ولن يعكر صفو العالم أي شيء في هذا اليوم، فكل المدن والنساء ستكون غارقة في البهجة، فلا حروب ولا مؤامرات، بل ستُبرم آلاف من اتفاقيات المحبَّة والتآخي، وسيكون جميع حكَّام العالم بخير، وهكذا سيكون كل المديرين ونوَّابهم، وكبار الموظفين وصغارهم أيضًا.. إقفال البورصة سيكون مناسبًا للجميع، وسترتفع أسعار أسهم كافة الشركات، وسيصل سعر برميل النفط إلى أعلى رقم له منذ اكتشافه، لكن مع ذلك ستنخفض أسعار كافة السلع، ولن تحمل أية رسالة في ذلك اليوم شكوى أو استياءً من أي شيء.
كل العشاق ـ خاصة العجائز المتصابين منهم ـ سيكونون مخلصين للغاية، والنساء سيكنّ طيباتٍ لأبعد حد، والأولاد في مدارسهم وجامعاتهم، والحيوانات تعيش غرائزها بسلام، وسترتفع معدَّلات تكاثر كل الحيوانات والطيور والحشرات المهدَّدة بالانقراض، وتنعدم نسبة التلوث، ويغلق ثقب الأوزون تلقائيًّا، وسيكتشف العلماء أدوية شافية لكافة الأمراض المستعصية، والشعراء سيعودون إلى الكتابة، والروائيون سيقتحمون عوالم ساحرة، وسيجد كل الممثلين أدوارًا تشبع غرورهم، والمطربون سيغنُّون حتى تلتهب حبالهم الصوتية، لا مخدرات.. ولا جرائم.. ولا رشوة.. ولا قمع.. ولا سجون، ولا حتى مخالفات مرور.
والأهم من هذا كله أن تصريحات الساسة ستكون اليوم صادقة وصائبة، خاصة ساستنا العرب، الذين سيعترفون ـ ربما للمرة الأولى ـ أنهم أنانيون وقساة وكذابون، وأيضًا عاجزون عن فعل أي شيء.

.....
للموت ألف فائدةٍ وفائدة، أبسطها أن ننسى وجوه من خذلونا في محبتهم، وملامح البيوت والطرقات والأوطان التي ضاقت بنا، وكل هذا الخراب العلني والخفي، إذن فلنكن عمليين ونواصل ترتيبات تلك اللحظة الخاصة، وهندسة تفاصيلها بقدر من الخيال الممزوج بما تيسَّر من العبث.
فبعد أن أستحم بماء دافئ، يعقبه آخر بارد، سأبالغ في التعطُّر، وأرتدي أزهى ما لديّ من ملابس، ثم أقوم بجولة حرة في أزقة المدينة وميادينها.. كل شيء يبدو مطمئنًا، الوجوه مبتسمة.. والنساء ساحرات (سأحزن لفجيعتهن بفقدي).. أدرك أنها عبارة لا تليق بيوم تاريخي كيوم موتي، لكنها مجرد خاطرة حمقاء وردت ببالي فكتبتها، مستندًا على ما تبقَّى لي من عشمٍ في الرفاق والقراء.
أما في المقهى فسوف أحتسي ألذ فنجان قهوة، وأدخِّن سيجارة استثنائية، وحين أعود إلى غرفتي سأستمع لقصيدة "عندما يأتي المساء"، وستدمع عيني في المقطع الأخير منها، وستطيح بالذاكرة تفاصيل خرافية لأمور كانت عادية ذات يوم، سأرى كل النساء اللاتي أحببتهنَّ سرًّا وعلانية يتعايشن معًا في سلام، بينما أستلقي على مقعدي المفضَّل، وأغمض عيني، وبكل بساطة.. أموت.

.....
بعد ساعات سيقتحم خلوتي بعض الأصدقاء، سيرونني على هذه الحالة وقد علقت على وجهي ابتسامة بلهاء، سيبتسمون وهم يقولون: "إنه نائم بعمق" وسيرحلون بسلام، ولأنني أشعر بلسعة برد سأنهض من موتي لأحضر غطاء، وسيعود الأصدقاء مجددًا ليروا ذات الابتسامة والغطاء يلفُّني، سيقول الطيبون منهم: "لا بد أنه شعر بالبرد وهو نائم، لنتركه يتابع نومه"، وسأصرخ بهم "يا أصدقائي.. أنا ميتٌ.. ميت"، لكنهم لن يسمعوا، وسيزعجني أن أرى أحد الأشرار ينتهز الفرصة ليسرق كتابًا نادرًا طالما رفضت إعارته إياه، وسأنهض من موتي مرة أخرى أصنع فنجان قهوة.. أحتسيه بهدوء، وألتهم كسرة خبز وقطعة جبن، وأعود للموت ثانية، وسيعود الأصدقاء ليروا بقايا الخبز والجبن، وتلك الابتسامة العالقة على وجهي.. وربما يتساءلون هذه المرة: "ما به هذا الرجل؟ لا بد أنه مجهد للغاية، إنه يأكل وينام، لندعه وشأنه، فمنذ قرون لم ينم هكذا"، بينما ذات الصديق الشرير يعبث بمكتبتي ويسرق مزيدًا من الكتب، سأنهض من موتي مستاء جدًّا، ليس بسبب الصديق اللص، بل لأنني عاجز عن التوصُّل لوسيلة تقنعهم بأنني ميت ليدفنوني وينتهي الأمر، فقد أبقى على هذا الحال دهرًا، وفجأة لمعت في رأسي فكرة.. أن ألقي بجسدي المثقل بالمرارات والأوجاع من الطابق الحادي عشر، وبالطبع سأراعي ألا يكون هناك أيٌّ من المارة في الطريق.
حينئذٍ فقط سيعرفون أنني متُّ.. سيقول بعضهم بحزن لا يخلو من ادِّعاء: "انتحر لأسباب مجهولة"، وربما اختلق آخرون قصصًا مثيرة، لكن لا صلة لها بالحقيقة، لكن سيبقى ثمة من يعرف جيدًا أنني لم أفعلها، بل كانت مجرد طريقة مبتكرة ـ وربما مزعجة ـ لإذاعة نبأ واقعةٍ حدثت منذ زمن.. لم أعد أتذكُّره.
وفي اللحظة التي لحدوا صاحبكم في القبر صرخ بالناس أن ينتظروا وصيته الأخيرة.. لكن أحدًا لم يسمعه مكثرين التراب المبلَّل فوقه، والدعاء له بالرحمة والمغفرة، عائدين إلى حيث أقيم سرادق العزاء به خمسة أيام، ونظرًا إلى الإقبال الكبير مدَّدوه إلى عشرة أيام، وعلى فترتين صباحية ومسائية.

للمزيد على موقع الأزمة حين يكون الموت قرارًا

No comments: