Sunday, July 25, 2010

طالبوا برفع الظلم الحكومى عن العمال ... وقفة احتجاجية لممثلى عمال 25 شركة أمام "العمل الدولية"

وقفة احتجاجية لممثلى عمال 25 شركة أمام "العمل الدولية"

وقفة احتجاجية لممثلى عمال 25 شركة أمام "العمل الدولية"

كتب مصطفى النجار وأشرف عزوز - تصوير: عمرو دياب

نظم اليوم ممثلو عمال 25 موقع عمالى سواء قطاع خاص أو مواقع حكومية وقفة احتجاجية صباح اليوم أمام مكتب منظمة العمل الدولية بالقاهرة، طالبوا فيها بتفعيل الدستور لحل مشاكل العمال فى مصر ورفع الظلم الحكومى عن العمال وفقا لبنود الاتفاقيات التى وقعتها مصر مع المنظمة الدولية كما طالبوا بحسم القضايا العمالية التى عجزت الدولة عن حلها، على حد قولهم.



ورفع المحتجون لافتات تطالب بإعمال القانون والدستور المصرى لحل قضاياهم كما رفعوا لافتات تطالب بإعادة العمال المفصولين عن العمل ومنع النقل والفصل التعسفيين.



كما أجرى العمال المحتجون لقاءً بشكل فردى مع مسئولى المنظمة الدولية للاستماع لمطالبهم كما قدمت النقابة العامة للعاملين بالضرائب العقارية مذكرة أرسلوا نسخة مترجمة منها لخوان سومافيا المدير العام للمنظمة العمل الدولية فى جنيف تحتوى على أبرز الانتهاكات التى يتعرض لها العاملون بمصلحة الضرائب العقارية خلال الشهور الماضية.



وقالت المذكرة على الحكومة المصرية الالتزام باتفاقية المنظمة الدولية رقم 98 التى تتعلق بتطبيق مبادئ حق التنظيم والمفاوضة الجماعية المعتمدة من مؤتمر العمل الدولى المنعقد فى 1 يوليو 1949.



وطالب ناجى رشاد الناشط العمالى الموقوف عن العمل بشركة مطاحن جنوب القاهرة والجيزة بضرورة وضع حد فاصل للحكومة المصرية التى تسمح لأصحاب الأعمال سواء القطاع العام والخاص بإهدار حق العامل فى كل شئ من أجل تنفيذ خطط وسياسات المنشئة وصاحب العمل دون مراعاة الحد الأدنى العالمى بحق العامل فى توفير بيئة عمل مناسبة.



شارك عدد من الناشطين السياسيين فى الوقفة من حركة شباب من أجل الحرية والعدالة وشباب من حركة كفاية والجبهة الوطنية للتغيير واعتبروا أن لجوئهم للمنظمة لا يعد استقواء بالخارج بل تنفيذ ما تعاهدت به مصر من حقوق مشروعة أمام المجتمع الدولى، وطالب محمد عواد المنسق العام لحركة شباب من أجل الحرية والعدالة بسرعة إنهاء ما أسماه بإمبراطورية المصالح المعادية للعمال محذرا فى الوقت نفسه من خطورة الاحتجاجات العمالية التى انطلقت منذ 4 أو 5 سنوات فى مصر والتى لن يتحقق لها أى شىء لتعنت الدولة.








No comments: