Wednesday, June 16, 2010

قتيل جديد على يد زبانية الداخلية بقسم أول مدينه نصر ووالدته تدعو لعدم الصمت والدخلية تكذب وتؤكد الموت طبيعى


كتب : صفاء عصام الدين وهشام الميانى "بجريدة الشروق"

اتهمت أسرة صابر عبدالسميع (59 عاما) المسئولين بقسم أول مدينة نصر بتعذيب صابر وضربه حتى الموت. القصة كما ترويها رضا ابنته سببها محاولته الحفاظ على الكشك الذى يعتبر مصدر رزقه الأساسى منذ 40 عاما. رضا تحدثت قبل لقائها للنائب العام، وقالت «والدى عمره 59 سنة وعنده كشك فى شارع على أمين أمام حى مدينة نصر»، صابر لم يعد يقوى على الوقوف فى كشك السندوتشات فقام بتأجيره. وتابعت رضا أن اللواء سيد محمد الليثى، رئيس الحى الجديد، أمر بإزالة الكشك، وبالفعل تمت إزالته من نحو شهر بالبلدوزر، رغم أن المالك لديه رخصة وعداد كهرباء. تسترجع رضا شعور والدها وتقول «أبويا خاف على مكانه وعلى الحاجات اللى جوه اللى تساوى 10 آلاف جنيه». نزل صابر إلى الشارع يحاول حماية مكانه وممتلكاته، وبحسب رواية رضا مر عليه رئيس الحى، وأمر بإزالة جميع الأدوات الخاصة بكشك السندوتشات التى كان صابر يجلس بجانبها. «أبويا قال لا ما حدش ياخد حاجة وحاول مقاومتهم فزقوه وأخدوه إلى قسم أول مدينة نصر من 10 أيام». وتؤكد رضا أن النيابة أمرت بإخلاء سبيل والدها إلا أن المسئولين فى القسم رفضوا الإفراج عنه وبقى معهم 5 أيام». وتوضح أن والدها أخبر الأسرة قبل وفاته بأن الضباط يحاولون إجباره على الاعتذار لرئيس الحى إلا أنه رفض. وبعد مضى خمسة أيام من احتجاز صابر اتصل رجل شرطة من القسم يخبر الأسرة بأن والدهم توفى ويرقد فى مستشفى هليوبوليس، لأنه أصيب بعد سقوطه على الأرض. تقول رضا «جرينا على المستشفى لقيناه ميت قبلها بيوم وكان لسه بينزف»، وتضيف ابنة الضحية «لقينا فى رأسه أثر ضربة «طبنجة»، مستبعدة أن يكون نتيجة سقوط على الأرض لأن مكان الجرح غائر جدا وعميق، كما أنه فى أعلى الرأس على حسب قولها. توجهت رضا ببلاغ إلى نيابة مدينة نصر التى قررت عرض الجثة على الطب الشرعى. رضا تدعو لعدم الصمت على هذه الأحداث «لو سكتنا ماحدش هيبقى ليه لازمة أبويا حقه عند ربنا لكن أنا عايزه أضمن حق ولادنا اللى عايشين». جدير بالذكر أن نيابة مدينة نصر تحقق حاليا فى حادثة الوفاة لبيان سببها وما إذا كانت طبيعية أم بسبب تعرضه للتعذيب داخل القسم. من جهتهم أكد المسئولون بقسم أول مدينة نصر فى تحقيقات النيابة أن الوفاة طبيعية ولا علاقة بالقسم بها حيث إنها حدثت خارجه. وقال مصدر أمنى "إن القتيل يعانى من مرض السكر وتم القبض عليه فى حملة تنفيذ أحكام لصدور أحكام جنائية ضده، ومنذ يومين تم إحضاره إلى ديوان القسم لانتهاء فترة عقوبته وصدور قرار بإخلاء سبيله، وتم بالفعل إتمام إجراءات الإفراج عنه وبعد خروجه من القسم علم من المواطنين أنه توفى مما يرجح وفاته بنوبة سكر

No comments: