Tuesday, June 22, 2010

تجدد الاشتباكات بين الشرطة المصرية وبدو سيناء قطعوا الطريق الدولي

وكالات أنباء

قالت مصادر أمنية مصرية وشهود عيان في شبه جزيرة سيناء وإن الاشتباكات تجددت بين قوات الشرطة ومجموعة ممن وصفوا بالمطلوبين الخارجين عن القانون من بدو سيناء في منطقة "وادي العمرو" الواقعة في وسط سيناء، مما أسفر عن وقوع إصابات من الجانبين.
وقال مصدر أمني إن هذه الحملة تأتي في اطار حملة لضبط الهاربين من تنفيذ الاحكام القضائية ضد بعض الخارجين عن القانون، واتهم المصدر عناصر من البدو بقطع الطريق الدولي المؤدي الي معبر العوجة التجاري بوسط سيناء ومنعوا مرور السيارات باتجاه معبر العوجة التجاري بين مصر واسرائيل .
ونقلت وكالة "رويترز" عن مصدر أمني مصري قوله إن مجموعة من بدو سيناء هاجمت سبع شاحنات للبضائع كانت في طريقها الى اسرائيل بعد ان قامت الشرطة المصرية في وقت سابق بحملة مداهمات لتفتيش المنازل بحثا عن هاربين من العدالة.
كما أوضح المصدر الأمني المصري أن سائق احدى الشاحنات ومساعده اصيبا في الهجوم الذي شنه المسلحون الملثمون.

تقرير حول حادث تهريب مسجون في سيناء




ومضى المصدر الأمني المصري قائلاً: "إن عشرات المسلحين يستقلون شاحنات صغيرة وعربات الدفع الرباعي قطعوا الطريق الدولي المؤدي إلى معبر العوجة (المؤدي الى اسرائيل) وقاموا باطلاق الرصاص بشكل عشوائي على سبع شاحنات كانت في طريقها لاسرائيل عبر المعبر مما أسفر عن اصابة سائق ومساعد له."
وقال شهود عيان لمراسل "رويترز" في المنطقة إن الشرطة التي قامت بتفتيش منازل البدو بحثا عن المطلوبين طوقت البيوت واطلقت النار عشوائيا باتجاه بعض المباني.
وكان قد حكم على الهاربين بالسجن ، غير أن البدو تمكنوا في شهر فبراير الماضي من تهريبهم خلال هجوم مسلح على احدى مركبات الشرطة التي كانت تقل المحكوم عليهم. وقتل رجلا شرطة في ذلك الهجوم.
وحسب المصادر الامنية شوهدت مدرعات ومصفحات وأعداد كبيرة من الجنود تتدفق على الطريق المؤدي لمعبر العوجة التجاري، وقام المسلحون باطلاق النار علي شاحنات البضائع المتوجهة لمعبر العوجة، واسفر اطلاق النار عن انفجار اطارات عشرة شاحنات مما تسبب في إغلاق هذا الطريق.

طريقة بزيئة توضح تعامل الشرطة المصرية مع ضحيتين من
أهالى سيناء






وتوترت العلاقات بين بدو سيناء والشرطة بعد اعتقال الاف الشبان ردا على سلسلة من التفجيرات التي شهدتها منتجعات سياحية في جنوب سيناء عامي 2005 و2006 .
وزاد توتر هذه العلاقات بعد ذلك إذ تتهم السلطات المصرية البدو بالضلوع في تهريب اسلحة وبضائع من سيناء الى كل من اسرائيل وقطاع غزة الذي تديره حركة المقاومة الاسلامية حماس.
ويشكو البدو من تهميش الحكومة اياهم ويقولون ان ضيق ذات اليد يدفع المزيد من ذويهم الى اللجوء للتهريب والانشطة الاجرامية الاخرى.
وتقيم مصر حواجز على طول حدودها مع غزة في محاولة لمنع انشطة التهريب

No comments: