Sunday, May 9, 2010

"Facebook" من موقع لتعارف الهواة .. إلى وحش يهدد عرش جوجل

كتب: كريم البحيري قناة الأزمة
لعل التواصل الاجتماعي يأتي في مقدمة أهم الأهداف الإيجابية التي حققتها شبكة (الإنترنت) ، التي خلقت حالة غير مسبوقة من التواصل بين البشر، وفي هذا السياق أنشأت مجموعات مختلفة من شتى أنحاء العالم مواقع كثيرة لتلبية هذه الرغبة في بناء تواصل فعال بين مستخدمي الشبكة العنكبوتية العملاقة، ومن أشهر مواقع التواصل في السنوات الماضية كان موقع "ياهو" وموقع "هوت ميل" وبعدهما تم إطلاق "سكاي بى" و"البالتوك" بوصفها شبكات للتواصل الاجتماعي حققت نجاحا باهرا .
غير أن العالم الافتراضي كالواقعي تماماً ربما تأتي فيه الموجات بما لا تشتهى السفن, حيث أطلق طالب بجامعة هارفارد موقعا لنفس الغرض التواصلي, أطلق بإسم " فيس بوك " فى بداية الأمر لم يكن " فيس بوك " موقعًا يُذكر بجانب الشبكات الخاصة بالتواصل الاجتماعي في العالم, الا أن مؤسسه "مارك زوكربيرج" حطم كل التوقعات, بما فيها توقعاته الشخصية ليصبح أكثر المواقع شهرة فى العالم, بل ويصبح منشئه أحد أهم أغنياء العالم .
نشأة الفيس بوك
انطلق موقع الفيس بوك كنتاج غير متوقع من موقع "فيس ماش" التابع لجامعة هارفارد، وهو موقع من نوع " هوت أور نوت " يعتمد على نشر صور لمجموعة من الأشخاص ثم اختيار رواد الموقع للشخص الأكثر جاذبية
وقد قام مارك زوكربيرج بابتكار الفيس ماش في 28 أكتوبر من عام 2003، عندما كان يرتاد جامعة هارفارد كطالب في السنة الثانية.في هذه الأثناء، كان زوكربيرج يقوم بإنشاء مدونة حول إحدى الفتيات ويحاول التفكير في القيام بأمر ما قد يثنيه عن التفكير في هذه الفتاة.
ووفقًا لما نشرته جريدة "هارفارد كريمسون" فإن موقع "فيس ماش" "استخدم صورًا مجمعة من دليل الصور المتاح على (الإنترنت ) والخاص بتسعة من طلبة المدينة الجامعية مع وضع صورتين بجانب بعضهما البعض ودعوة المستخدمين إلى اختيار الشخص "الأكثر جاذبية". وكي يتمكن "زوكربيرج" من تأسيس الموقع، فقد لجأ إلى اختراق مناطق محمية في شبكة الحاسوب الخاصة بجامعة هارفارد، الأمر الذي جعله يكتب هذه المذكرة على الموقع في بداية تدشينه:
"إن مبادرة جامعة هارفارد باتخاذ إجراء مضاد لذلك الفعل ربما يرجع لأسباب قانونية دون إدراك القيمة الحقيقية لذلك الانتهاك الذي ربما يحدث للعديد من الكليات الأخرى"، حتي يستطرد "زوكربيرج" كاتباً: "ولكن هناك أمر واحد مؤكد، وهو أنني ارتكبت حماقةً عندما أقدمت على إنشاء ذلك الموقع. على كل حال إن أي شخص آخر كان سيقوم بذلك في نهاية الأمر قام بنسخ صور خاصة بالطلبة في السكن الجامعي.
ومع ذلك تم توجيه الموقع إلى العديد من وحدات الخدمة الخاصة بالحرم الجامعي، و تم إغلاقه بعد عدة أيام من قِبل إدارة جامعة هارفارد. وقد قامت إدارة الجامعة باتهام زوكربيرج بخرق قانون الحماية وانتهاك حقوق التأليف والنشر وكذلك انتهاك خصوصية الأفراد، مما يعرضه للطرد من الجامعة؛ ولكن تم إسقاط جميع التهم الموجهة إليه في نهاية الأمر.
وفي النصف الثاني من العام الدراسي نفسه، قام زوكربيرج بتأسيس موقع "الفيس بوك" وتحديدًا في 4 نوفمبر من عام 2004.
وقد أدلى زوكربيرج بتصريح لجريدة "هارفارد كريمسون" قائلاً، "لقد كان الجميع يتحدثون عن دليل الصور العالمي المأخوذة في جامعة هارفارد". "أعتقد أنه من السخف أن تستغرق الجامعة عامين للقيام بمثل هذا العمل. يمكنني أن أقوم بالأمر على نحو أفضل منهم بكثير وفي عضون أسبوع واحد فقط".
كانت عضوية الموقع قاصرة في بداية الأمر على طلبة هارفارد كوليدج أقدم كليات جامعة هارفارد، وخلال الشهر الأول من إتاحة الموقع للاستخدام، قام أكثر من نصف الطلبة الذين لم يتخرجوا بعد من الجامعة بالتسجيل في هذه الخدمة.
وبعد فترة وجيزة، انضم كل من إدواردو سافرين (المدير التنفيذي للشركة) وداستين موسكوفيتز (مبرمج) وأندرو ماكولام (رسام جرافيك) وكريس هيوز إلى زوكربيرج لمساعدته في تطوير الموقع. وفي مارس 2004، فتح "الفيس بوك" أبوابه أمام جامعات ستانفورد وكولومبيا ويي
مع بعض الوقت، اتسع الموقع أكثر وفتح أبوابه أمام جميع كليات مدينة بوسطن وجامعة آيفي ليج، وشيئًا فشيئًا أصبح متاحًا للعديد من الجامعات في كندا والولايات المتحدة الأمريكية.
وفي يونيو 2004، تم نقل مقر الفيس بوك إلى مدينة بالو آلتو في ولاية كاليفورنيا , كما قام الفيس بوك بإصدار نسخة للمدارس الثانوية في سبتمبر 2005، وهو ما أشار إليه زوكربيرج بالخطوة المنطقية التالية , فخلال هذه الفترة، كانت شبكات المدارس الثانوية بحاجة إلى دعوة للانضمام إلى الموقع , بعد ذلك، أتاح الموقع اشتراك الموظفين من العديد من الشركات، ومن بينها شركة أبل المندمجة وشركة مايكروسوفت .
وفي 26 سبتمبر 2006، فتح الموقع أبوابه أمام جميع الأفراد البالغين من العمر ثلاثة عشر عامًا فأكثر والذين لديهم عنوان بريد إليكتروني صحيح .
وفي أكتوبر 2008، أعلن القائمون على إدارة الفيس بوك أن اتخاذ مدينة دبلين عاصمة أيرلندا مقرًا دوليًا له
مؤسس " فيس بوك "
فى أكتوبر 2008 اعترف مارك زوكربرج مؤسس موقع “فيس بوك” الشهير على شبكة الانترنت بأنه لم يتوقع مطلقاً أن تحقق فكرته هذا النجاح المدوي على مستوى العالم.
وقال أصغر ملياردير صنع ثروته بنفسه: “كنت أعرف أن الطلبة يرغبون استخدام موقع يمكنهم من خلاله تبادل المعلومات”.
وحكي زوكربرج قصة هذا النجاح غير المتوقع وقال إنه دشن موقع الفيس بوك في فبراير 2004 . وفى صيف العام نفسه استخدمت 45 مدرسة هذا الموقع ليرتفع العدد بسرعة إلى مليون شخص بنهاية نفس العام.
وتطور الموقع بشكل تدريجي حتى صار من الممكن لكل مستخدم أن يكتب جملة يصف فيها مشاعره في تلك اللحظة
وحول سر انتشار استخدام الفيس بوك قال زوكربرج: “يرغب معظم الناس المشاركة في حياة أهلهم وزملائهم وأصدقائهم وهذا هو سر الانتشار السريع للموقع"
وأشار “الملياردير الصغير” إلى أن تمويل الموقع يتم عن طريق الإعلانات حيث أن غالبية مستخدمي الفيس بوك يفتحون حسابهم الخاص بشكل يومي
وقال زوكربرج الذي كان يدرس في جامعة هارفارد: “لم أعد بحاجة للذهاب إلى الجامعة بعد ارتفاع عدد المستخدمين إلى خمسة ملايين شخص , وفى عام 2008 تمت ترجمة صفحة الفيس بوك لعدة لغات وبلغ عدد المستخدمين اليوم نحو 110 ملايين شخص”
" فيس بوك" وجوجل وعرش الانترنت
في سياق متصل أعلن القائمون على موقع التعارف الاجتماعي الأكبر في العالم "فيس بوك" أنهم سيزيحون جوجل عن عرش الانترنت , جاء ذلك خلال مؤتمر يعقده خبراء تطوير الموقع حيث تم الكشف عن سلسلة من المنتجات التي سيطرحها "فيس بوك" للمشتركين بهدف توسيع انتشاره على الصعيد العالمي والادوات التي ستطرح قريبا في موقع "فيس بوك" سُتمكن المشترك من العثور على أصدقاء له بطريقة أسهل وهم يتصفحون الانترنت
وقال مؤسس فيسبوك " مارك زوكربرج " فى تصريحات نقلها موقع " شبكة الأخبار التقنية " اننا نتجه الى تحويل تصفح الانترنت الى نشاط اجتماعي بشكل رئيسي
وأضاف أن "فيس بوك" يسعى إلى أن يصبح قوة دفع لتعزيز الجانب الاجتماعي عن طريق منح الاعضاء في الشبكة امكانية اكبر لكسب مزيد من الاصدقاء وهو اطلق ما عليه اسم "الهوية الاجتماعية" التي ستصبح بمثابة دليل المتصفح عبر الانترنت
وتشمل سلسة الأدوات التي طُرحت في المؤتمر الذي عُقد في سان فرانسيسكو تمكين المشترك من إبداء رأيه في أي شي مثل الأخبار، الطعام، الملابس، الكتب وغيرها واظهار ذلك بجانب المادة موضوع الرأي بحيث يمكن لاصدقائه من مشاهدة ذلك على صفحته الشخصية.
ويقوم الموقع بتخزين هذه الاراء وتمكين مواقع الانترنت الاخرى من الاستفادة من هذه الميول والاراء بحيث يمكن في النهاية لمتصفح الانترنت واصدقائه الوصول الى المواد والمواقع التي تناسب ميولهم واذواقهم
وتقول مسئولة التسويق على الانترنت في "لفايز" حسب ما نقلته " الشبكة " أن هذه الطريقة في التسوق غير مسبوقة , لكن ما مدى تأثير ذلك على جوجل التي تعتبر اكبر موقع بحث على الانترنت ويرتادها ملايين المستخدمين يوميا حول العالم؟
ويقول احد متابعي تقنية المعلومات "حتى الاعمى يدرك ان المعركة القائمة الان تدور بين جوجل وفيسبوك واذا تعزز الجانب الاجتماعي في الانترنت فان المعركة ستكون لصالح فيسبوك"



لمتابعة عدد من الفيديوهات حول الفيس بوك زوروا موقع قناة " الأزمة " هنــــا او زوروا الموقع التالى
http://www.alazma.com/site/index.php?option=com_content&view=article&id=2368:qfacebookq-----------video&catid=31:1&Itemid=36

No comments: