Monday, May 24, 2010

الأمن ينهى اعتصامات العمال على رصيف البرلمان بعد يوم من الاشتباكات الساخنة

اعد التقرير كلا من
عماد فؤاد
محمد عبد القادر
محمد غريب
تيسير قوايد
محمود رمزي






المصور
أحمد هيمن
عمال شركة أمونسيتو للغزل و النسيج ، يعلقون دمية




أنهت قوات الأمن، مساء الأحد، اعتصام عمال الشركات على رصيفي البرلمان ومجلس الوزراء بعد يوم دامٍ، شهد العديد من الاشتباكات بين العمال وأجهزة الأمن، وهى الاعتصامات التى استمرت قرابة ثلاثة أشهر، وأجبرت قوات الأمن التى قادتها قيادات بارزة جميع المعتصمين على مغادرة المكان.. وهددتهم بالاعتقال، وقامت عدد من عربات الأمن المركزى بنقل العشرات من المعتصمين إلى خارج المنطقة.

وقال خالد طلعت منسق اعتصام «امونسيتو» إن قيادات أمنية طالبتهم بفض الاعتصام، وإنه حال تمسكهم بموقفهم سيتم فضه بالقوة، ولفت إلى احتجاز 6 من العمال فى قسم السيدة زينب.

وقال أحد عمال «النوبارية»: تلقينا تهديدات بالاعتقال حال عدم فض الاعتصام، وأشار إلى نقل ناصر مصطفى، أحد المعتصمين، إلى المستشفى عقب تلقيه نبأ فض الاعتصام.

ومن جهته، قال سيد قاسم، رئيس اللجنة النقابية لبنك مصر، إن البنك قدم طلباً إلى النائب العام بهدف حصر ممتلكات عادل أغا مالك «أمونسيتو» لرد حقوق العمال.

وكان المئات من عمال شركة «أمونسيتو» للغزل والنسيج قد احتشدوا أمام مجلس الشعب، صباح الأحد، وحاولوا اقتحامه، بعد أن انسحب ممثلو العمال من اجتماع لجنة القوى العاملة بالمجلس، برئاسة حسين مجاور، رئيس اتحاد نقابات عمال مصر، وبحضور عائشة عبدالهادى، وزيرة القوى العاملة، وممثلى الوزارات والهيئات الدائنة للشركة.

رفض العمال الاتفاق الذى يتضمن قيام بنك مصر «أكبر الدائنين بمبلغ 1.4 مليار جنيه» بصرف 50 مليون جنيه لتمويل خروج العاملين بنظام المعاش المبكر.

وقالت عائشة عبدالهادى، وزيرة القوى العاملة، إن ذلك الاتفاق هو أقصى ما تم الوصول إليه خاصة بعد هروب صاحب شركة «أمونسيتو» السورى عادل أغا إلى باريس.. وأضافت: «ببجاحته رفع علينا قضية».

وقال حسين مجاور إن اللجنة كانت تتفاوض مع الفراغ بسبب هروب صاحب الشركة وقبل أن تعرف وزيرة القوى العاملة رأى عمال الشركة فى الاتفاق حذرتهم من عدم صرف مستحقاتهم إذا استمروا فى الاعتصام على رصيف مجلس الشورى، وقالت إن الصرف سيتم داخل مقر الشركة فقط وعندما حاول ممثلو العمال إبداء رأيهم، منعهم حسين مجاور، وقال: «ما توجعوش قلبنا.. وجالنا المرض بسببكم» وعندها قرر العمال الانسحاب، واتهموا المشاركين فيه بالتآمر عليهم، وقالوا بنك مصر لا يريد التنازل عن جنيه واحد من فوائد القروض التى لا تتجاوز 350 مليون جنيه، ووصلت بالفوائد إلى أكثر من 1.4 مليار جنيه.

وبعد خروج العمال لزملائهم تجمع العشرات منهم وحاولوا اقتحام مجلس الشعب، وأمام صعوبة السيطرة على الموقف بواسطة حرس مجلسى الشعب والشورى، تمت الاستعانة بقوات الأمن المركزى، التى فرضت كردوناً أمنياً حول أسوار المجلس، وردد العمال الهتافات المعادية لحسين مجاور، وعائشة عبدالهادى، وجرى بعضهم فى اتجاه قصر عابدين بعد أن تجردوا من الجزء الأعلى من ملابسهم، وتعقبهم رجال الأمن وأرغموهم على التراجع.

وشهدت المنطقة التى احتشد فيها العمال حصاراً أمنياً أدى إلى اشتباكات عنيفة بين العمال وقوات الأمن، أصيب خلالها عدد من العمال ومن قوات الأمن ليتحركوا بعدها فى مجموعات فى شوارع وسط البلد، متجهين إلى الفرع الرئيسى لبنك مصر، مخترقين 3 حواجز أمنية ممتدة من مجلس الشعب إلى وزارتى الصحة والداخلية، مروراً بشارع التحرير وشارع شريف.

وانتقلت قيادات الأمن بمديرية أمن القاهرة بقيادة اللواء عبدالجواد أحمد عبدالجواد حكمدار القاهرة، وفاروق لاشين مدير مباحث العاصمة، إلى موقع الأحداث وتم تعزيز قوات الأمن المركزى بسيارتين محملتين بالجنود المرتدين الملابس المدنية استعداداً لأى محاولات جديدة من العمال لنقل اعتصامهم. وألقت قوات الأمن القبض على ثلاثة من العمال.

وفى حين هرولت قوات الأمن خلف عمال أمونسيتو لإجبارهم على العودة إلى مكانهم أمام المجلس ازدادت حدة الهتافات المعادية للنواب والحكومة من جانب باقى المتظاهرين، حيث هتف عمال شركة المصرية للمعدات التليفونية على دقات الطبول والمزمار قائلين: «ولسه.. ولسه» فى الوقت الذى أعلن فيه مجموعة الـ45 الحاصلون على أحكام قضائية بأحقيتهم فى التعيين بهيئة قضايا الدولة، الدخول فى اعتصام مفتوح أمام المجلس، للمطالبة بتنفيذ الأحكام الصادرة لصالحهم، واستمر اعتصام عمال شركة النوبارية للهندسة الزراعية والميكنة.

وقام العمال أثناء مسيرتهم باتجاه بنك مصر بإيقاف السيارات والطرق عليها فأشار لهم بعض المارة بعلامة النصر فى مسيرة ضمت العشرات منهم، بعد احتجاز الباقين أمام المجلس، وردد العمال أثناء الوقفة أمام مجلس الشعب هتافات تطالب حسين مجاور بالخروج إليهم واتهموه بسرقة أموالهم قائلين: «انت فين يا مجاور خدت فلوسنا ورحت فين» ورددوا هتافات: انت فين يا ريسنا.. الحكومة دى بفلوسنا» كما حاولوا تعطيل المرور بشارع مجلس الشعب من خلال النوم فى الشارع وظهرت حالات الانهيار العصبى بين أسر العمال وأطفالهم وقام العمال بخلع الجزء الأعلى من ملابسهم ورفعوا أولادهم على أكتافهم مرددين «ضيعتوا ولادنا»، وألقوا أنفسهم أمام سيارات المسؤولين والنواب المتجهين إلى مجلس الشعب وحمل بعضهم الحواجز الأمنية الحديدية والمتاريس وألقوها على السيارات المنتظرة على جانب الطريق، مما أحدث بها العديد من التلفيات

No comments: