Wednesday, November 18, 2009

إسرائيل «تشمت» فى مصر والجزائر وتتمنى مباراة مماثلة بين «فتح» و«حماس»

كتبت - اميرة بدر

لم يتوقف الصراع المصرى الجزائرى عند حد ملعب الاستاد وإنما امتد وبشكل واضح إلى المواقع الإلكترونية الإسرائيلية، حيث تشهد مباراة المنتخبين المصرى والجزائرى المؤهلة إلى كأس العالم ٢٠١٠ فى جنوب أفريقيا اهتماماً كبيراً فى الشارع الإسرائيلى.

وشددت بعض وسائل الإعلام الإسرائيلية على أن المباريات هى «حرب» بين البلدين، وركزت على الخلافات بينهما، فيما ذهب بعض القراء الإسرائيليين فى المواقع الإلكترونية إلى الشماتة فى العرب، متمنين «مباراة» من هذا النوع بين حركتى «فتح» و«حماس»، ووصف بعضهم العالم العربى أنه «متخلف».

وقال مقدما برنامج «لوندون إت كرشنباوم»، أحد أكثر البرامج شعبية فى إسرائيل، فى تقديمهما للفقرة المتعلقة بالمباراة إن كرة القدم بين مصر والجزائر هى حرب، فى حين قال مراسل البرنامج للشؤون العربية تسفى يحزكيلى: يجب أن أتعلم ما يحدث فى عالم كرة القدم، لأن هذه سياسة بكل معنى الكلمة لدى العرب ومن الممكن أن تسبب خلافات وأزمات دبلوماسية،

وأضاف أن هناك اتهامات وكراهية بين البلدين وصلت إلى مستوى لم نشهده من قبل، وأشار إلى أن المصريين كانوا قد اتهموهم من قبل بأنهم سمموا لهم الطعام فى المباراة التى خسروها فى الجزائر، كذلك فإن الجزائريين كتبوا للمصريين أن ما فعلته إسرائيل بكم عام ١٩٦٧ لا شيء مقارنة بما سنفعله بكم.

يحزكيلى ربط مباراة إيران والأردن بالسياسة، وهى مباراة جرت فى نفس يوم مباراة الجزائر ومصر وانتهت بفوز الإيرانيين بهدف واحد يتيم، ووصفها يحزكيلى بأنها مباراة بين السنة والشيعة.

أما القناة الثانية الإسرائيلية فعنونت المباراة فى نشرتها الرئيسية بـ«مباراة كرة القدم التى عصفت بالعالم العربى». وقال أحد المواقع الإلكترونية الإسرائيلية: قبل نصف عام قام مشجعون جزائريون بحرق العلم المصرى، وعندما وصل الجزائريون إلى مصر لأداء المباراة التى فاز بها المصريون بهدفين، قام المصريون بمهاجمة حافلتهم والجزائريون كتبوا للمصريين سنهزمكم كما هزمكم الصهاينة عام ١٩٦٧.

وأضاف الموقع: قراصنة جزائريون اخترقوا موقع الاتحاد المصرى لكرة القدم، نشروا فيه صورة لنجمة داوود وكتبوا أنتم دمى إسرائيلية، بالمقابل رد عليهم المصريون: استعدوا لأحد عشر شهيداً إضافياً يوم الأربعاء، علماً بأن الجزائر معروفة بأنها بلد المليون شهيد.

وفى موقع «واينت» الإسرائيلى جاء أن الجزائر بدأت الحرب النفسية بعد أن مرت بأوقات عصيبة أثناء تواجدها فى مصر، لم تكتف الجزائر بإخراج غريمتها من التوازن وكتبت فى صحفها «المصريون باعوا الفلسطينيين لإسرائيل»، كذلك أثارت صحف الجزائر نقطة حساسة لدى مصر حين كتبت: «معروف أن إسرائيل هزمت مصر فى حرب الأيام الستة، الرد المصرى لم يتأخر حيث كتبت الصحافة المصرية: فرنسا حولت الجزائريين إلى عبيد».

وهذا بالإضافة إلى تعليقات القراء الإسرائيليين على هذه المواقع، حيث إن أحدهم علق: «أى عقلية حمقاء هذه؟ بدل أن تطعموا شعوبكم تقومون بإرسالهم إلى الملاعب».

وقال آخر ساخراً: «هذا يوضح كم الأمة العربية موحدة»، وذهب ثالث للقول: «أى أشخاص صغار «حقيرين» هؤلاء العرب؟ فعلاً هم متخلفين ودون المستوى


No comments: