Thursday, November 19, 2009

نسيج الاخبارية مصر تستدعي السفير الجزائري بعد "إعتداءات" على مصريين في السودان


أعمال العنف بعد مباراة مصر والجزائر
أعمال العنف بعد مباراة مصر والجزائر

القاهرة/ استدعت مصر للمرة الثانية اليوم الخميس (19/11) السفير الجزائري بالقاهرة، للاحتجاج على ما قام به مشجعون جزائريون من اعتداءات على المشجعين المصريين في ملعب المريخ السوداني، وفي شوارع الخرطوم، حسب الاتهامات المصرية. كما اتهم المصريون الجزائريين بتكسير الحافلات الخاصة بهم، وتحطيم حافلة خاصة بالفنانين المصريين والاعتداء على بعضهم بحسب ما أكد أكثر من متابع مصري للمقابلة من الخرطوم للفضائيات المصرية مساء أمس الأربعاء، عقب نهاية المباراة التي بات بعدها الشعب المصري حزينا بعدما ظلت شوارع المدن المصرية تعج بالمحتفلين مقدما على الفوز على الجزائر وتشهد ازدحاما غير عادي.
ووفقا لشهادات فنانين وشهود عيان مصريين، عمت الفوضي الشوارع السودانية عقب انتهاء مباراة مصر والجزائر الفاصلة والتي تأهل خلالها الفريق الجزائري الملقب بـ"الخضر" إلى كأس العالم، لتنطلق بعده جماهير جزائرية في تحطيم معظم حافلات الجماهير المصرية التي صاحبت فريقها في السودان ضمن حالة الفرحة الهستيرية عقب الفوز. ونتيجة الاعتداءات التي حصلت قالت بعض المصادر أن المصريين احتموا في بيوت سودانيين، إلى جانب بعض الفيلات التي يملكها أحد رجال الأعمال المصريين في السودان.
وقد اضطرت السلطات المصرية لإرسال جسر طائرات جوي فورا إلى السودان كان يفرغ حمولته من المصريين في مطار أسوان ولا يكمل إلى القاهرة للرغبة في سرعة نقل المشجعين بعدما أصبحت الشوارع والطريق من الملعب إلى مطار الخرطوم غير آمنة وتكدس المشجعون المصريون في مطار الخرطوم.
وكانت السلطات السودانية قد اعلنت قبل بداية المباراة أن المنتخب الخاسر سيرحل مع جماهيره أولا، على أن يخرج الجمهور الجزائري بعد المصري بثلاث ساعات، بيد أن الجماهير الجزائرية الراغبة في الاحتفال حطمت بابا في الملعب وخرجت إلى الشوارع واشتبكت بالمصريين.
وقال محيي الدين جبريل مراسل التليفزيون المصري فى اتصال هاتفي إن المشجعين الجزائريين اعتدوا على الجماهير المصرية بعد أن حطموا باباً كان مغلقاً بملعب المريخ ورفضوا الانتظار حسبما تقضي القواعد، بأن تنتظر جماهير الفريق الفائز 3 ساعات حتى انصراف جماهير الفريق الخاسر، وقد أصيب العديد من المصريين وسرت شائعات عن وفاة أحد المصريين نفتها السلطات لاحقا.
وأكد وزير الاعلام المصري أنس الفقي أن الرئيس مبارك يتابع شخصيا تطورات وضع المشجعين المصريين بالسودان، وأن هناك اتصالات تمت على أعلى مستوى مع السلطات السودانية لتأمين سلامة الجماهير المصرية، وعودتهم سالمين لأرض الوطن، مشيراً إلى أن هناك سرباً من الطائرات المصرية في مطار الخرطوم لنقل الجماهير إلى القاهرة، وأنه تم إرسال قوات أمن لنجدة المطربين محمد فؤاد وهيثم شاكر المحتجزين بوكالة طارق نور للاعلان بالسودان بعد اعتداء مشجعين جزائريين عليهم، حسب المصادر المصرية.
وأكد اللاعب المصري هاني رمزى الموجود بالخرطوم لموقع "يلا كورة" المصري عبر الهاتف إن المشجعين الجزائريين استخدموا أسلحة حادة وقاموا بقذف الجماهير المصرية بالحجارة وحطموا الاتوبيسات التي تقلهم، حسب شهادته.
وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية بأن الاتصالات مستمرة بشكل مكثف بين وزارتي الخارجية في مصـر والجزائر من أجل ضمان التعامل السريع والهادئ مع أية تداعيات يمكن أن تنشأ عن مباراة منتخبي البلدين، بيد أن مراقبون سياسيون قالوا إن زمة سياسية مكتومة بدأت بين البلدين بعد تحطيم شركات مصرية في الجزائر والاعتداء علي المصريين في السودان أيضا.
وأوضح المتحدث الرسمي أن أحمد أبو الغيط وزير الخارجية المصري وجّه رسالة إلى نظيره الجزائري أكد فيها مجدداً على أهمية قيام السلطات الجزائرية باتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية اللازمة لمنع أي تعرض للمواطنين المصـريين وللمؤسسات والمصالح المصـرية في الجزائر، وذلك في ضوء ما ورد إلى الوزارة من معلومات حول مزاعم اعتداءات تعرضت لها مؤسسات اقتصادية مصـرية. وأضاف المتحدث أن أبو الغيط تناول أيضاً مع نظيرة الجزائري أهمية العمل على تكثيف التغطية الإعلامية الهادئة وذات المصداقية من الجانبين، وذلك لتجنب إثارة الرأي العام في هذا الإطار.
وقالت الخارجية المصرية أن الأيام الأخيرة شهدت أيضاً اتصالات مكثفة للمسؤولين المختصين في وزارة الخارجية مع السلطات السودانية بهدف اتخاذ إجراءات التأمين اللازمة للمشجعين المصـريين، ولضمان تسهيل كافة إجراءات الدخول والخروج من السودان وترتيبات الإعاشة والإقامة، مشيراً إلى أن وزارة الخارجية قد أرسلت بالفعل منذ عدة أيام مجموعة عمل متكاملة إلى الخرطوم لمتابعة الموقف ميدانياً.
وقد أكد أسامه الشيخ رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون المصري- فى اتصال هاتفي بقناة "نايل سبورت"، أن الموقف بالسودان اقترب من أن يكون مطمئناً وتم نقل معظم الجماهير الى المطار، حيث وصلت 12 حافلة وبدأ صعودهم للطائرات، وأن الطائرات القادمة من السودان أخذت أمراً بالهبوط بأسوان حتى يمكنها العودة بسرعة إلى السودان لنقل باقي الجماهير التي كانت قد وصلت إلى السودان لمتابعة مباراة الفريق المصري والجزائري

No comments: