Thursday, October 29, 2009

اخر تطورات قضية مقتل شقيق المتحدث الرسمى لحركة حماس




بعض الصور التى تداولتها المواقع الفلسطينية وجروبات الفيس بوك ليوسف ابو زهرى والتى تؤكد تعذيبة

تقرير الطب الشرعى المصرى يؤكد براءة الامن من وفاة ابو زهرى وتقرير منسوب للطب الشرعى الفلسطينى يؤكد سرقة اعضاء من الجثة لاخفاء التعذيب
وحملات على الفيس بوك تطالب قيام القاضى جولدستون بمحاكمة قاتلى يوسف الزهرى
مجموعتان على الفيس بوك تطالب بالافراج عن المعتقليين الفلسطنيين فى مصر وتؤكد تعرضهم للتعذيب لكشف اماكن نشطاء حماس واماكن تصنيع السلاح
سامى ابو زهرى يرفض تقرير الطب الشرعى المصرى ويؤكد تعذيب شقيقة ووصول جثتة الى غزة غير كاملة الاعضاء
المحامى العام لنيابات غرب يصدر قرار بحفظ قضية مقتل ابو زهرى لعدم وجود جريمة داخل اوراق الاتهام
كتب – كريم البحيرى
رغم تلقى المستشار ياسر رفاعى المحامى العام الأول لنيابات استئناف الاسكندرية تقرير الطب الشرعى فى القضية رقم 8198 لسنة 2009 إدارى برج العرب الخاص بيوسف حمدان عواد أبوزهرى شقيق المتحدث الرسمى لحركة حماس - والذى توفى منذ اسبوعين بمحبسة بسجن برج العرب وسط اتهامات بتعذيبة من قبل الجهات الامنية – والذى يفيد بأن وفاة أبو زهرى كانت نتيجة انخفاض حاد فى الدورة الدموية والتنفسية نتيجة فشل بعضلة القلب نتيجة مضاعفات فى المخ والكبد والكليتين أدى إلى فشل بالقلب وعملية التنفس.ولا يوجد ادنى شبهة جنائية فى الوفاة وان ابو زهرى تم احتجازة اكثر من مرة فى المستشفى الجامعى وكان اخر مرة تم احتجازة فى 8 اكتوبر الجارى كما اشار التقرير الى ان عظام الجمجمة وفروة الرأس والقفص الصدرى سليمة ولا يوجد اثار ظاهرة على جثة المتوفى كما تسلم المستشار ياسر تقرير المعمل الكميائى والذى يؤكد خلو العينات المأخوذة من احشاء ابو زهرى من اى سموم او مهدئات او مبيدات حشرية
وأوضح تقرير الطب الشرعى أن مذكرة النيابة فى هذا الأمر والتى أوضحت قيام الرائد أيمن منصور الضابط بالسجن بإثبات وفاة المعتقل الجنائى يوسف حمدان عواد أبوزهرى وأرجح أسباب الوفاة إلى هبوط حاد بالدورة الدموية والتنفسية نتيجة فشل بعضلة القلب حيث كان يعانى من صفرا بالدم وانخفاض للضغط بسبب اليوريا ونسبة الأملاح كما ورد بمحضر التحريات المحرر بمعرفة العقيد ممدوح إبراهيم أنه لا يوجد بين المتوفى وبين أحد العاملين أو المسجونيين ثمة خلافات، كما ورد أيضا هذا التشخيص داخل تقرير مستشفى السجن والدكتور «ضابط محمد محرم» بأن سبب الوفاة هبوط حاد بالدورة الدموية والتنفسية نتيجة فشل بالقلب
كما افاد الكشف الظاهرى للطب الشرعى أن الجثة كانت محفوظة داخل ثلاجة مشرحة كوم الدكة وأن الجثة لذكر فى نهاية العقد الرابع من العمر «فى طور زوال التيبس الرمى والرسوب الدموى داكن بخلفية الجثة والتعفن الرمى لم يتضح ظاهريا بعد، ولم يتبين بعموم الجثة أى أثار لحدوث أية إصابات».
أنه شوهد بالجثة احتقان ملتحم بالعينين ووجود تورم مرضى انضغاطى بالطرفين السفليين وعلى الجثة ملابس "تى شرت" نصف كم ابيض اللون، وفانلة حملات داخلية بيضاء وشورت داخلى ابيض اللون وبنطال أبيض اللون والملابس خالية من التمزقات والتلوثات.
ورغم ورود التقرير بتبرأة يد الجهات الامنية من وفاة ابو زهرى نتيجة التعذيب الا ان عدد من المواقع الالكترونية الفلسطينية نشرت صورا لابو زهرى وعليه علامات التعذيب وبصحبة الصور جزء من تقرير منسوب عن مصادر طبية فلسطينية في مشفى أبو يوسف النجار جنوب مدينة رفح يؤكد ان ابو زهرى اثناء معاينة الطبيب الشرعى له اكتشف توفي ابو زهرى قبل 4 أيام من الاعلان عن الحادثة . وسرقة أعضاء الشهيد الداخلية و أحشاؤه لاخفاء آثار التعذيب .و التعذيب تركز على منطقة الصدر و الرأس و البطن ( المناطق الحساسة ) . كما تعرض الشهيد لصدمات كهربائية عالية وشديدة جدا لفترات طويلة . وفقد البصر منذ أكثر من شهر كامل قبل الوفاة . كما تم تعرض الشهيد للتعذيب بكافة أشكاله ( نفسي و صوتي وبصري وجسدي و ............الخ )وتعرض ايضا للضرب المبرح و نفخ الجسم بالهواء و الشبح و الحرق بالنار والتعرض لضربات شديدة في الرأس أدت لفقده الوعي عدة مرات و اختلال في توازن الجسم و أجهزته فيما قالت حماس انه لولا معلومات سرية أدلت بأنباء عن استشهاده لما علمنا بخبره حتى الآن .
وعلى الجانب الاخر اطلق عدد من النشطاء فى العرب حملة على الفيس بوك تحت عنوان " عايزين جولدستون يحقق ويحاكم السفلة اللى قتلوا يوسف أبو زهرى " فى اشارة للجهات الامنية المصرية وطالب الحملة الالكترونية
الرئيس المصري بضرورة فتح تحقيق عااجل في حادث قتل يوسف أبو زهري الأخ الشقيق لسامي أبو زهري المتحدث الرسمي بأسم حماس في السجن تحت التعذيب منذ 28 إبريل. كما تطالب بالافراج عن كافة المعتقلين الفلسطينين في السجون المصرية وعلى رأسهم القائد من حماس أيمن نوفل، وذلك من أجل حماية وتعزيز العلاقة الاخوية بين الشعبين المصري والفلسطيني وتوحيد الجهود من أجل انقاذ المسجد الاقصى وتحرير القدس
ودعت الحملة جميع القوي والاحزاب السياسية ومنظمات حقوق الانسان المصرية والعربية والدولية لمتابعة التطورات عن كثب واتخاذ مواقف صارمة ضد أي تراخي في التحقيق والمتابعة

وفى سياق متصل اطلقت مجموعات مصرية ناشطة على الإنترنت إلى حملة ضغط شعبية لإطلاق سراح معتقلين فلسطينيين بالسجون المصرية كاشفة أسماء 19 منهم، في حين قالت تلك المجموعات إنّ هناك ثلاثين فلسطينياً بسجون مدينة العريش وحدها.وجاء ذلك عقب مناشدة أهالي المعتقلين الفلسطينيين بمصر الرئيس حسني مبارك التدخل للإفراج عن أبنائهم الذين قالوا إنهم 24 معتقلا، ومن بينهم القيادي في "كتائب القسام" أيمن نوافل المعتقل منذ 22 شهراً وقالوا ان عدد منهم أمضى سنوات دون أن يُقدّموا للمحاكمة، وأكدوا أنه يتم إخضاعهم للتعذيب.

وقالت مجموعتيْ "افعل شيئاً" و"أنصار القدس" على الإنترنت إنّ هناك "مئات" المعتقلين الفلسطينيين بالسجون المصرية.

ونشرت المجموعتان "مجموعة من أسماء مئات الفلسطينيين المعتقلين لدينا في مصر، لكي يعرف العالم أنّ هؤلاء معتقلون لدينا ويجب حمايتهم، ولكي يرسل كلّ واحد منّا رسالة موجّهة لرئاسة الوزراء المصرية ولسفارات مصر للمطالبة بإطلاق سراحهم الآن وفوراً قبل أن يتم قتلهم من التعذيب مثل يوسف (أبو زهري) وأن تتم مراقبة وضع السجناء غير المصريين الأغراب البعيدين عن الأهل".

وقال الناشطون إنّ من بين المعتقلين تسعة أفراد من الجرحى الفلسطينيين بالقاهرة اقتحمت قوات الأمن السكن الذي يقيمون به وقامت باعتقالهم، وبينهم طفلة لا يتجاوز عمرها أربع سنوات، ونبهوا إلى أنّ هناك على الأقل ثلاثين معتقلاً فلسطينياً بالعريش فقط.

وطالب النشطاء زملاءهم بمنتديات الإنترنت المختلفة بكتابة رسالة تطالب بالإفراج عن هؤلاء المعتقلين الذين وردت أسماؤهم فوراً، وعن كلّ المعتقلين الفلسطينيين بمصر، وإرسالها إلى رئاسة الوزراء المصرية.

ولفت الناشطون المصريون الانتباه إلى أنّ المعتقل يوسف أبو زهري الذي اتهمت مصادر فلسطينية الأمن المصري بتعذيبه وقتله في سجونها، وصلت جثته إلى غزة وقد ظهرت على وجهه آثار جروح، مما يؤكد تعذيبه.


وتم نشر صور لأبو زهري وتبدو فيها آثار الدم على أسنانه، وجروح في عينيه وجبهته. ونقلت المجموعات الإلكترونية الناشطة عن مصادر طبية فلسطينية في مشفى أبو يوسف النجار جنوب مدينة رفح قولها إنّ جثمان أبو زهري تم تسليمه دون أحشائه الداخلية، ودون لسانه الذي بُتر غالبيته.

وقال هؤلاء أيضا "إنّ الأمن المصري يحاول أن يسحب اعترافات من أبنائهم عن أماكن وجود المجاهدين (في قطاع غزة)، ووجود القيادة العسكرية لحركة حماس وأماكن تصنيع المعدات العسكرية
جدير بالذكر ان سامى ابو زهرى شالمتحدث الرسمى لحماس وشقيق القتيل رفض امس تقرير الطب الشرعى المصرى وأكد ان شقيقة وصلت جثتة الى غزة غير كاملة وعليها علامات التعذيب
وعلى جانب اخر أمر المستشار أشرف حسن‏,‏ المحامي العام الأول لنيابات غرب‏,‏ بحفظ التحقيقات التي باشرتها النيابة في وفاة يوسف حمدان أبوزهري شقيق المتحدث الرسمي لحركة حماس الفلسطينية لعدم وجود جريمة داخل أوراق التحقيق‏.‏وكانت نيابة برج العرب قد تسلمت تقرير الطب الشرعي الذي أكد أن وفاته داخل سجن برج العرب بغرب المدينة وفاة طبيعية‏,‏ وهو ما تطابق مع أقوال المسئولين داخل السجن‏,‏ ومعاينة النيابة لجثة المتوفي وسماع أقوال الشهود

1 comment:

الخوجة said...

بالشهود والمستندات والصور داحنا اخر من يعلم
بالفيديو وكان فية شهود فى حادثة سابقة
HUMAN ORGANS TRADE ,Harvesting Human Organs ,تجارة الأعضاء البشرية

بعد اذنك سأشير فقط للموضوع