Monday, September 28, 2009

مدونة عمال مصر تنشر الحلقة الأولى من ملف المعتقلين المصريين فى السعودية

المهندس فيصل وأسرتة تصوير كريم البحيرى
مهندس مصرى يكشف عن اعتقالة وتعذيبة هو واسرتة بالسجون السعودية لانه طالب بحقة
ويؤكد
المصريين بالاف داخل المعتقلات السعودية دون اى تهمة

وكفيلى قال لى عندما طالبت بحقى " الله فى السماء والكفيل فى الارض "
"صابر " مواطن مصرى توفى بالمعتقلات السعودية ووضعوا كلابشات فى يده وهو جثة هامدة
هل يسمع وزير التعليم العالى ووزير التربية والتعليم نداء اسرة المهندس فيصل لأكمال دراسة اولادة بعد منعهم من استكمالها بالسعودية
كتب - كريم البحيرى

اصابتنا الحكومة المصرية بصداع انها تحافظ على المصريين العاملين خارج مصر وانهم ابناء الوطن ويجب الحفاظ عليهم ونحن نعلم جميعا انها كلمات ليس لها اى دليل من الصحة فالمواطن المصرى اكثر المواطنيين فى العالم اهانة والحكومة المصرية دائما تتخلى عن رعاياها فى الخارج ولان مدونة "عمال مصر" لا تلقى بالاتهامات دون مستندات ننشر لحكومتنا الغراء معاناة مهندس مصرى وضع هو واسرتة المكونة من اربع بنات وزوجتة احداهما فى العاشرة من عمرها داخل المعتقلات السعودية لانه طالب بحقة الموجود فى حوزة كفيلة الذى وصف نفسة فى احدى لقاءاتة ان الكفيل " الله فى السماء والكفيل فى الارض " كما نضع حال المواطنيين المصريين داخل المعتقلات السعودية كما وصفها المهندس المصرى والتى ان صحت فهى كارثة توجب تنحى الحكومة وعلى رأسهم رئيس الجمهورية لعدم قدرتة على الحفاظ على مواطنيه
فيصل ابو الفتوح حسن مهندس ميكانيكا تخرج وعمل فى خدمة وطنة سنوات طويلة قبل ان يقرر السفر الى المملكة العربية السعودية للبحث عن رزق يضمن لاولاده حياة كريمة ولان السعودية دولة عربية ظن انه سيكون فى امان وسط اخوته العرب الا ان العروبة اصبحت وهما التقينا المهندس فيصل وحكى لنا معناته طوال سبع سنوات هى فترة وجوده بالمنطقة الشرقية بالمملكة يقول فيصل " سافرت من مصر وعملت فى جده فترة 11 عاما كنت فيها مرتاح البال ورزقت بطفلة بجانب اطفالى البنات الثلاثة وفى احدى الايام قررت العمل فى المنطقة الشرقية على كفالة شركة الشرق للتجارة واثناء وجودى طلب فهد باجابر صاحب مؤسسة
فهد بكر سالم باجابر للمقاولات للعمل لدية وقام فهد بكر صاحب المؤسسة باستلام جواز سفرى من شركة الشرق للتجارة بعد طلبى نقل كفالتى من شركة الشرق الى بجابر
ويكمل فيصل " رحت اشتغل هناك لقيت مغسلة كبيرة جدا لا توجد مثلها فى الشرق الاوسط وتكلفتها 15 مليون ريال وكان المفروض انى امسك المدير بتاعها ولكنى اكتشفت وجود المغسلة داخل مدينة الملك فهد العسكرية وكان صاحب المؤسسة قد اقنعنى انها ملكة ولكنى اكتشفت انه قام بتأجيرها من المنطقة العسكرية وليست ملكة كما ادعى ولكن قبل اكتشافى ذلك
عملت كمدير للمغسلة لمدة 9 شهور وخلال هذه المدة اكتشفت انه كان يريد ادخال شركاء معه فى شراء المغسلة وقد اوهمهم بان المغسلة ملكة بعقود سرية بينة وبين الجيش ولكنهم اكتشفوا كذبة كما اكتشفت انا كذبة بعد ذلك
وبعد اكتشافى كذبة عن ملكيتة للمغسلة اكتشفت ايضا انه نصاب لانة لم يقم بنقل كفالتى كما كان مقرر ان يحدث وعلمت انه ياخذ جوزات العاملين لدية كى يقوم بمساومتهم بعد ذلك على مستحقاتهم وهو ما حدث معى حيث ساومنى على ان استلم الجوزات مقابل التنازل ولانى كنت اريد جوازى تنازلت عن مستحقاتى تحت ضغوطة ونفوذه ولكنة رغم ذلك لم يرسل جوازى الى
ويضيف فيصل تقدمت بشكوى لمكتب العمل ومكتب الشرطة ولكن كلاهما لم يستطيعا الوصول لمكانة فذهبت الى امير المنطقة الشرقية الامير محمد بن فهد ابن عبد العزيز واصدر تعليماته باحضار الكفيل وانهاء المشكلة وظل هذا الامر لمدة سنتين ولم تنتهى مشكلتى فاصدر الامير بعد سنتين قرار رقم 15 /4/10440 بتاريخ 20/2/1424 هجري

ويشمل القرار على استخراج جواز جديد من السفارة المصرية باعتبار جوازى فاقد ونقل كفالتى على من يرغبنى واحضار الكفيل فهد بجابر ومحاسبتة
وبالفعل تم استخراج جواز سفر بدل فاقد ولكن لم يتم احضار الكفيل لانه على علاقة قوية جدا مع زارب بن سعيد القحطانى وكيل الامارة الشرقية وخالد الفلاج مدير الاحوال الشخصية والوافدين بأمارة المنطقة الشرقية وهو المسئول على توقيف جميع معاملاتى وتعنى منعى من الحصول على اى قرار ينهى مشكلتى
اما بخصوص نقل الكفالة فلم تتم لاننى وجدت انه قد تم تسجيلى كمتهرب من " الكفيل " وهو ما وصفها فيصل بأنها تعنى " مالك للعبد " وهى التى عرفها كفيلى بأنها " الله فى السماء والكفيل فى الارض " وهو يؤكد فيصل انه فى السعودية لا تستطيع انهاء اى شىء يخصك مثل استئجار سيارة او شقة او السفر بدون موافقتة
ويكمل عندما علمت اننى متسجل كهارب قمت بالاتصال بالشركة التى كنت اعمل فيها فانكروا انهم ابلغوا انى هارب وحاولت حل مشكلتى عن طريق الجوازات او السفارة المصرية ولكنها كانت جميعا محاولات فاشلة فقمت بالاتصال بالشركة مرة ثانية واكدوا لى انهم لم يبلغوا عنى فأخذت الخطاب المرسل من الشركة والذى يؤكد عدم هروبى الى وكيل الامارة والذى اكد لى بعد استلام الخطاب بأنى بهذا الشكل لست بهارب وبدأت اجراءات انهاء فكرة انى هارب ولكنى اكتشفت ان هذه الاوراق التى تؤكد عدم هروبى بشهادة وكيل الامارة قد اختفت وقد علمت باختفاء الاوراق بعد ما يقرب من عام ونصف مما يؤكد العلاقة بين فهد باجابر الذى كان مقرر ان يكون كفيلى وبين موظفين الاماره
وفى حالة حزن شديدة يكمل فيصل حاولت عدة محاولات لنقل الكفالة خلال اربع سنوات ولكنى لم استطيع الوصول الى نتيجة وخلال حوالى سبع سنوات هى فترة محاولتى لنقل كفالتى لم استطيع العمل فى اى وظيفة لانة مازال مسجل انى هارب واريد ان اتسائل اذا كنت هارب كما يدعون لماذا لم يتم القبض على خلال سبع سنوات ؟ ولماذا كانت الامارة تعطينى خطابات للتحرك بها عن طريق الجوزات وتسهيل دراسة بناتى بالمدارس
ثم حاولت مرة اخرى مع الجوزات فى 2009 الا انهم اكدوا لى ان هروبى بناء على بلاغ من الشركة الكفيلة وهى شركة الشرق للتجارة والتسويق فقمت بالاتصال بالشركة فأعطتنى خطاب مصدق من الغرفة التجارية بأنهم لم يقوموا بالابلاغ عنى كهارب
فتقدمت بالخطاب الى نائب الامير ويدعى الامير جلوى واخبرنى انهم سيعطونى خطاب بنقل كفالتى الى مصنع العصيمى للحديد والذى كان قد طلب منى العمل معه ولكن تأخر قرار نقل الكفالة فذهب الى زارب القحطانى وكيل الامارة فرفض مقابلتى فخرجت من مكتبة وتوجهت لمقابلة الامير جلوى مرة اخرى الذى قال لى " لسة ما اعطوك خطاب " فقلت له " لا " فقال " لا سيعطوك خطاب " وطلب احد الجنود من حرسة الخاص واعطانى الخطاب واخبرنى بالذهاب للوكيل الذى استشاط غضبنا عندما رأى حارس الامير معى ومنذ ذلك الوقت اعتبر وكيل الامارة انى حصلت على القرار بغير ارادتة ولكنة كتب تأشيرة على الخطاب لم اراها وتوجه معى الحارس الى خالد الفلاج مدير الاحوال الشخصية الذى ابتسم وقال " كدا انتهت " ولكن كانت الصدمة فبدلا من نقل كفالتى فؤجت بقرار بترحيلى من السعودية بحجة عدم الجدية فى نقل الكفالة رغم ان التأخير من الأمارة وليس منى وبناء على قرار ترحيلى تم اعتقالى الساعة الواحدة فجرا يوم 12 ربيع الاول 1430
ورغم وجود قانون يجرم دخول الشرطة اى منازل بعد صلاة المغرب الا انهم اعتقلونى فجرا
وظلت داخل شرطة " الظهران" ثلاث شهور ثم تم نقلى الى شرطة "الخبر" اربع شهور اخرى وكانت المعاملة اسوء مما يتخيلة البشر فقد كانوا يقومون يتقيدى من القدم واليد خلفا فترات طويلة بالاضافة الى قطع المياه طوال يومين واطفاء المكيفات التى لا يستطيع اى شخص العيش بدونها لارتفاع درجة الحرارة فوق طاقة الانسان والاسوء انه كان معى اربعين شخص فى غرفة مساحتها 3 فى 4 متر
وبعد سبع شهور تم اعتقال اسرتى بالكامل ووضعهم داخل شرطة "الخبر" مع تهديد من العقيد حسين بن سالم الدوحان بأن يقوم بترحيل الزوجة وابنتى الكبيرة الى سجن النساء وترحيل الثلاث اطفال الصغار الى سجن الاحداث ولكن تم ترحيلى انا واسرتى الى ترحيلات الدمام والمعروف بأسم " جونتاناموا " وهناك قابلنا النقيب حسن القحطانى رئيس قسم التحقيقات الذى اعادنا مرة اخرى الى قسم الشرطة لعدم وجود تهمة وباتخاذة القرار برجوعنا لعدم وجود اتهام تم ايقافة عن العمل 42 يوما وبعدها تم ترحيلنا مرة اخرى الى ترحيلات الدمام
وعندما وصلنا الى ترحيلات الدمام " جونتاناموا " بدأ مسلسل جديد من الاهانة خلال شهرين انا واسرتى فخلال المدة كان يقوم الجنود بتفتيش الغرف بطريقة مهينة للبحث عن السجائر والجولات وخلال ذلك يتم التعدى على اى شخص يعترض على ذلك اما مياه الشرب ومياه الحمامات تقطع يوميا من الفجر وحتى المغرب بالاضافة الى تقديم اسوء طعام واستخدام طرق لتعذيب المعتقلين تصل الى استخدام الكهرباء وطرق اخرى
وخلال هذه الفترة كان مقرر ان يتم ترحيلى انا واسرتى "كعب داير" داخل السعودية ولكنى اضربت عن الطعام 9 ايام فتم الغاء القرار وترحيلى انا واسرتى الى مصر فورا
ويكشف فيصل واقعة كارثة تطيح بأى حكومة ان لم تدافع عن شرفها فيقول " فى احدى المرات التى يتم اغلاق التكييف فيها كعقاب اصيب معتقل مصرى يدعى صابر بأزمة بسبب وجود اكثر من 100 معتقل داخل الغرفة الواحدة وجلس المعتقلين يصرخون على الحراس لنجدتة الا ان الحرس جاء والقى به فى الممشى الخاص بالسجن ولكنه كان قد اصبح جثة هامدة نتيجة الاختناق ولكن الكارثة الثانية انه وضعوا الكلبشات فى يدة رغم انه جثة وتركوه ملقى على البلاط حتى جاءت سيارة الاسعاف بعد ساعات لنقل جثتة وأكد للجريدة ان هذه الواقعة لم يتم فيها التحقيق لا من الشرطة السعودية ولا من الشرطة المصرية والتى تعتبر قتل عمد من قبل الشرطة السعودية
ويضيف فيصل انه بسبب وجود اتصال بين السجون وبعضها البعض علمت ان عدد المصريين الموجودين داخل المعتقلات يصل الى
حوالى 10 ألاف معتقل دون اى تهمة ومن اكثر التهم الشائعة التى يتم اعتقال المصريين عليها هى الهروب من " الكفيل " وايضا هناك معتقلين مرهون وجودهم داخل المعتقلات على مبالغ يتم دفعها تتراوح ما بين 4 الى 10 ألاف ريال يتم دفعها للكفيل دون وجه حق
للسماح للمصرى باستخدام جوازه والسفر الى مصر وينهى فيصل حديثة قائلا اطالب الحكومة المصرية باسترداد حقوقى التى تصل
الى 750 ألف ريال من فهد بكر باجابر بالاضافة الى انقاذ المصريين الموجودين فى المعتقلات السعودية
وعلى الجانب الاخر التقت مدونة عمال مصرية زوجة المهندس فيصل والتى تدعى رضا مصطفى عبد العزيز والتى قالت لقد
عشت 7 سنوات من العذاب مع زوجى بسبب الحكومة السعودية وكانت اكثر ايام المعناه عندما تم اعتقال زوجى ثم بعد سبع شهور فؤجئت بهاتف يؤكد اعتقال ابنتاى الصغيرتان وفور علمى بانة تم القبض عليهن توجهت الى قصر الامير محمد بن فهد أل سعود ومنعنى العسكر من الدخول وبعد فترة جاءت سيارة واصطحبتنى انا وولاء ومنار ابنتاى الكبار وذهبنا الى مقابلة الامير محمد الا اننا فوجئنا اننا نقابل مدير اعمالة أحمد البراك وقال لنا " اثبتى حسن نيتك ونامى فى حضن بناتك فى السجن وانا هطلعك بكرة الصبح " ولما ذهبت واثبت حسن نيتى بمحض اراداتى تم اعتقالى لمدة شهرين ونصف انا وبناتى
واستمعت المدونة لمعناة بنات المهندس فيصل فقالت ولاء لقد واجهت اسوء ايام فى حياتى داخل المعتقل فكيف لبنت فى سنى 20 سنة ان تقضى شهرين ونصف داخل المعتقل دون اى سبب كما انه تم حرمانى من دخول امتحان الترم الثانى للصف الثالث الثانوى لاننى كنت بالمعتقل كما تبرأت منى المدرسة وقالت اننى لم اكن طالبة عندهم وانا عندى ما يؤكد غير ذلك وهى شهادات المرحلة الاولى والثانية
والترم الاول من مراحل الثانوية العامة والتى كنت متفوقة فيهم جدا بالاضافة الى كارت دخولى الامتحان والذى يحمل رقم سجل
مدنى 2070457003 بالاضافة الى رمز المدرسة رقم 55511 وتكمل ولاء لقد تقدمت بطلب للسفارة المصرية لانقاذ مستقبلى الا ان السفارة المصرية لم تبدى اى اهتمام وكأننا عبيد ولسنا مواطنيين مصريين
ريهام والتى تبلغ 18 عاما قالت لقد تم منعى من دخول امتحان السنة الثانية الثانوية العامة بالاضافة الى انه تم اقتحام منزلى واختطافى انا واختى الصغيرة التى تبلغ من العمر 10 سنوات بطريقة غير ادامية تسبب فى سوء سمعتنا بالمدرسة والعمارة التى نسكن بها وتم وضعنا بشرطة " الخبر " حتى فوجئنا بوالدتى واختاى الكبار قد قاموا بتسليم انفسهم بعدنا بساعات لانقاذنا وكنا سعداء بوصولهم خاصة بعد تأكيد والدتنا ان الامير محمد وعد بخروجنا فى اليوم الثانى الا انها كانت كذبة فبعد وعده جلسنا شهرين ونصف داخل المعتقل من اسوء الايام
نادين وهى الطفلة تبلغ من العمر 10 سنوات قالت بابتسامة الاطفال ترتسم على وجهها بابا وماما كذبوا على فبدلا من اقضى اجازاتى الدراسية فى الفسح والتنزه قضيتها داخل السجن لا ارى اصحابى ومش حرة ولا كنت باكل ولا بشرب لان الاكل كان وحش اوى والمياه بتقطع فترات طويلة اوى وكمان كانت المجارى بتضرب وبتخلى الريحة وحشة وكنا بنام على مياه المجارى اللى كانت بتغرق الارض
وانهت نادين انا مش عايزة غير ان بابا ياخد فلوسة علشان يفسحنى ويجبلى لعب ولبس وكمان يبقى مبسوط وكمان عايزة الشرطة تقبض على الراجل اللى ضحك على بابا وعايزة ارجع المدرسة لانهم منعونى من دخول الامتحانات بتاع ثالثة ابتدائى فى الترم الثانى بعد ما نجحت وجبت دراجات جميلة فى الترم الاول
مدونة عمال مصر تضع هذه الحقيقة المرة امام الحكومة المصرية لعلها تتخلى عن صمتها وتنقذ ابنائها بالخارج ونؤكد مازال لدينا الكثير من الاسرار داخل المعتقلات السعودية التى يلاقى فيها المصريين اشد انواع الهوان واخيرا تتسائل
المدونة هل ينقذ وزير التعليم العالى الابنة الكبرى للمهندس فيصل ويقبل التماسها بدخول الجامعة المفتوحة خاصة انه بسبب اعتقال والدها وعملها كصحفية فى السعودية تم منعها من دخول الجامعة كما نتسائل هل يسمع وزير التربية والتعليم نداء اسرة المهندس فيصل بقبول البنات الثلاثة الى المدارس مرة اخرى خاصة انه بسبب اعتقال الاسرة تم منعهم من اجراء اختبارات الترم الثانى من الدراسة

انتظرونا فى الحلقة الثانية اسرار جديدة من داخل المعتقلات السعودية يرويها مصريين ويؤكدون عدم وجود للدور الحكومى المصرى سوا لمساعدة السعوديين فى اهانة المصريين بالخارج
ارقام خيالية يرويها معتقلين مفرج عنهم لمعتقلين مازالو داخل السجون
لمزيد من التفاصيل الاتصال بالرقم التالى
كريم البحيرى 0169338186

4 comments:

Taghreed-Elsayyad said...

تحية من القلب لك كريم ولزميلتك منار فيصل على النور الذى اعطيتوه لنا بخصوص اهانة المصريين بالخارج لعل هذه تكون أولى خطوات فضح النظام فى جانب اخر من جوانب فساده وتعفنه. وسأنتظر الحلقه القادمه على أحر من الجمر

تغريد الصياد

hossam said...

تحية طيبة للاستاذ كريم والاأنسه منار أملين أن يحاسب كل من هوه مسئول عن اهدار الشعب المصرى كرامته بالخارج


HOSSAM AHMED

Anonymous said...

تحية طيبة للاستاذ كريم والا أنسه منار أملين أن يحاسب كل من هوه مسئول عن اهدار كرامة الشعب المصرى كرامتة بالخارج


حسام احمد

Anonymous said...

تحية طيبة للاستاذ كريم والاأنسة منار أملين أن يحاسب كل من هوه مسئول عن اهدار كرامة الشعب المصرى بالخارج