Wednesday, September 23, 2009

تأييد قضية الطفل شهيد احداث 6 ابريل بالمحلة ضد مجهول ووالد القتيل وائل الابراشى اعلن انه يعلم اسم قاتل ابنى ولم يتحرك احد

والد قتيل المحلة فى غرفة ابنه يشرح للمدونة مكان الوفاة تصوير كريم البحيرى
والد قتيل المحلة فى غرفة ابنه يعرض احد الشهادات التقديرية التى حصل
عليها القتيل تصوير كريم البحيرى

كتب – كريم البحيرى
بعد طول انتظاراصدرت نيابة شرق طنطا الكلية برئاسة محمد عبد القادر الحلو تقرير فى القضية
رقم 5498/2008 جنايات ثانى والمعروفة اعلاميا بقضية احداث 6 ابريل فى مدينة المحلة الكبرى والتى راح ضحيتها الطفل احمد على مبروك والذى اصيب بطلق نارى فى شرفة منزله والتى قيدت
برقم 4/ 128 وهى المرفقة بالقضية السابقة يؤكد التقرير تأييد القضية ضد مجهول
تعود احداث القضية الى يوم 7 ابريل 2008 عندما اطلقت قوة من الشرطة بشكل عشوائى مما تسبب فى قتل الطفل احمد على مبروك البالغ من العمر 15 عاما اثناء تواجده فى شرفة منزلة وكانت الطب الشرعة قد اصدر تقرير اكد ان وفاة احمد جاءت نتيجة اصابة بالفروة وبجهة طلقة نارية حديثة نشأت عن مقذوف نارى من النوع الرصاصى غير المغلف ويتعذر فنيا تحديد تحديد طرازة والسلاح المطلق له لتطور المقذوفين بشدة
وبناء على التقرير اصدرت النيابة تقريرا قالت فية انه فى 7 ابريل 2008 تسبب خطأ فى موت المجنى علية احمد على مبروك حمادة وكان ذلك ناشىء عن أهماله ورعونته وعدم احترازة بأن أطلق أعيرة نارية صوب القائمين بأعمال الشغب دون أن يتأكد من عدم وجود المجنى عليه فى مرماه فأصابة بالأصابات الموصوفة بتقرير الصفة التشريحية المرفق بالأوراق والتى أودت بحياتة على النحو المبين بالتحقيقات وتكمل النيابة ان البند الثانى فى التقرير أمر بالأوجه لأقامة الدعوى الجنائية مؤقتا لعدم معرفة الفاعل ثالثا تكليف الشرطة بموالاة البحث والتحرى لمعرفة الفاعل رابعا اعلان الامر للمدعى بالحق المدنى واخيرا تسلخ الأوراق الخاصة بباقى المصابين بأصابات طفيفة ومن لم يعرض على الطب الشرعى وتفقد برقم جنحة وتعرض علينا للتصرف فيها على استقلال
وفى سياق متصل ورغم ان النيابة ادانت مطلق الرصاص من الشرطة وهو ما اثبتة تقرير الطب الشرعى الذى اكد ان الطفل توفى نتيجة اصابتة بطلقتيين ناريتان من طراز متطور لا يتداول سوى بين الشرطة الا ان مطلق الرصاص مازال مجهولا وكذا نوع الطلقات مازال مجهولا وهو ما تسبب فى ارسال الوالد عدد من الشكاوى الى جميع المسئولين ومنهم رئيس الوزراء وديوان رئيس الجمهورية الا انه الجميع صم اذنة ولم يرد على الوالد المكلوم
وفى احدى الشكاوى المرسلة للمستشار المحامى العام والتى لم يرد عليها هى الاخرى قال الوالد لقد توفى ابنى اسر اصابتة بطلق نارى صادر من افراد الشرطة اثناء مطاردتهم بعض المتظاهرين الفارين وقد صدر تقرير الطب الشرعى ولكنة كان به بعض القصور وبناء علية اطلب من سيادتكم التكرم بالانتقال بصحبة لجنة من الطب الشرعى والأدلة الجنائية لمعاينة ورفع أثار الطلقات النارية بشرفة مسكنى وعددها واتجاها وكذا أثار الطلقات النارية بشرفات باقى المنازل المجاورة والمنازل التى أمام منزلى لبيان مدى أساءة أفراد الشرطة استخدام الاسلحة النارية لملاحقة الفارين امامهم من صغار السن وتحديد نوع الطلقات والسلاح المطلق منها كما طالب الوالد بضم دفتر احوال الحراسة المكلفة بالمنطقة التى يسكن بها لكشف حقيقة مطلق النار واخيرا طلب من وزارة الداخلية بالاعيرة النارية التى اطلقت ومتى تم اطلاقها ومستخدميها حتى يتم تحديد مطلق العيارين الذين اصابو نجله احمد ليتم معاقبة الجانى
وفى تصريح خاص بمدونة عمال مصر فجر الاب مفاجأة وقال لا اعرف لماذا تصمت الداخلية رغم ان الاستاذ وائل الابراشى المسئول عن برنامج الحقيقة اعلن فى احدى الحلقات التى املك نسخة منها ان احد عساكر الامن المركزى اعطاه ورقة بها اسم الضابط الذى اطلق النار على ابنى ورغم ذلك لم يتحرك احد ويكمل الوالد عندما حاولت الاتصال بوائل الابراشى قال لى احد المقربين له ان وائل سلم الاسم لضابط امن دولة وينهى الاب حديثة اذا كان امن الدولة حسب قول المقرب من الابراشى يملك اسم الضابط مطلق الرصاص لماذا لم يتم الاعلان عنه ومحاكمتة ولماذا تحمى الداخلية ضابط قاتل وتمنى الاب ان ينتقم الله له من قاتل ابنة

No comments: