Friday, January 23, 2009

وانتصرت غـــزة>>وانهزمت أقوي قوي الشرق الأوسط

نيوز فلسطين- غزة المحاصرة والجريحة
مؤشرات الهزيمة لجيش الاحتلال الصهيوني في الحرب التي خاضها على قطاع غزة والتي امتدت أكثر من 22 يوما، ناقشتها الصحافة الصهيونية وقادة الرأي، حيث وجهوا لكمات قوية أظهروا خلالها الفشل الذريع الذي مني به جيش الاحتلال أمام المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة.
وحددت وسائل إعلام عبرية هؤلاء ثمانية أهداف فشل الكيان الصهيوني في تحقيقها في حربه على القطاع.
الجيش فشل في وقف الصورايخ
أول هذه الأهداف الفاشلة التي لم تتمكن قوات الاحتلال من تحقيقها في الحرب على غزة، هو ما أسمته الصحافة والرأي العام الصهيوني "استمرار احتفاظ حركة "حماس" بقدراتها على إطلاق الصواريخ"، وتساءل هؤلاء أن الجيش خرج من قطاع غزة دون أن يتمكن من إنهاء هذه الظاهرة التي ما زالت تؤرق وتزعج الكيان.
وتساءلوا: ماذا لو أطلقت حركة "حماس" من جديد الصواريخ باتجاه البلدات والمغتصبات الصهيونية، ماذا علينا أن نفعل حينها، بالفعل نحن وجيشنا عجزنا عن إيقاف ذلك.
قرار وقف إطلاق نار "هش"
وفي مؤشرات الهزيمة الحربية في قطاع غزة للجيش الصهيوني وصفت الصحافة وقادة الرأي في الكيان الصهيوني، أن قرار وقف إطلاق النار الذي أعلنه الاحتلال، قد جاء من مصدر ضعف وليس من مصدر قوة، في إشارة واضحة إلى الهزيمة النفسية والعسكرية للجيش الصهيوني أمام المقاومة الفلسطينية التي كبدت العدو الخسائر الفادحة، فيما أخفاها قادته لحفظ ماء وجوههم، ووصف هؤلاء قرار وقف إطلاق النار بأنه "هش"، وليس له أي معنى.
شاليط لازال في الأسر
ولعل من أهم الأهداف الفاشلة التي لم يتمكن الجيش الصهيوني من تحقيها من الحرب المذكورة هو إخفاقه في إعادة الجندي الصهيوني الأسير في قطاع غزة "جلعاد شاليط".
وقالوا: "جلعاد شاليط لازال في الأسر، لا زال في يد "حماس"، في إشارة إلى فشل الاستخبارات الصهيونية في العثور عن مكان الجندي الأسير، أو حتى الحصول على أي معلومات حوله أو حول مكان أسره.
"إسرائيل" تلقت ضربة قوية
وقد ذهب صهاينة آخرون إلى أن صورة كيانهم تلقت ضربة قوية أمام العالم كله، حيث ظهرت أمام العالم أنه بالفعل "دولة إجرامية"، وتستخدم سلاحها في غير مكانه، وأنها تتصرف تصرفات غير مسئولة، وأنها انتهكت كافة الحقوق والأعراف التي كان من المفترض أن تحافظ عليها أثناء الحرب على قطاع غزة.
توتر العلاقات مع تركيا
ويضيف المراقبون الصهاينة وقادة الرأي هناك أن العلاقات الحساسة تدهورت وتراجعت إلى الخلف عدة خطوات مع تركيا بسبب الحرب على قطاع غزة وارتكاب الجرائم فيها، وأشار هؤلاء إلى التصريحات النارية التي لوحت بها تركيا إزاء جرائم الحرب الصهيونية على غزة والتعاطف الكبير التي أعلنته تركيا إزاء الشعب الفلسطيني خاصة المدنيين في قطاع غزة، الذي تعرض لمحرقة فعلية أمام جيش الاحتلال.
ارتكاب جرائم حرب
ولعل الصورة الإنسانية كان لها بصمة واضحة، بصمة بلون الدم الأحمر القاني، حيث يقول هؤلاء الصهاينة إن الاحتلال ارتكب خلال الحرب على غزة "جرائم حرب"، وربما يكون كافة القادة في الذين شاركوا في هذه الحرب في المستقبل القريب والبعيد محط استدعاءات للمحاكمات الدولية ليمثلوا أمامها كمجرمي حرب فعليين بصفة أنهم مارسوا جرائم حرب، في إشارة إلى عمليات القصف العشوائي والتدمير الممنهج الذي تعرض له المدنيون الفلسطينيون في قطاع غزة بالطائرات الصهيونية بكافة أنواعها وهدم بيوت فوق رؤوس ساكنيها وإيادة عائلات بأكلمها، وسحق أحياء عن بكرة أبيها، وفي إشارة إلى استخدام أسلحة محرمة دوليا في الحرب على المدنيين كاستخدام القنابل الفسفورية والعنقودية واليورانيوم وغيرها.
استهداف المدنيين الفلسطينيين
ويعلق هؤلاء الصهاينة على الاستهداف المباشر الذي مثله جيشهم في الحرب على المدنيين، وأكدوا أن جيش الاحتلال استهدف أعداد كبيرة وخيالية لأبرياء ومدنيين فلسطينيين لم يشاركوا في أي عملية ضد الجيش – كما قالوا -.
يشار في هذا الصدد إلى أن عدد الشهداء في الحرب الصهيونية على قطاع غزة والتي استمرت 22 يوما، بلغ أكثر من 1315 شهداء وقرابة 6000 جريح أكثر من نصف هؤلاء من الأطفال والنساء، والغالبية الساحقة منهم هم من المدنيين الذين لم يشاركوا في إيذاء جيش الاحتلال.
"حماس" قادرة على ادعاء النصر
ومازالت الصحافة الصهيونية وقادة الفكر في الكيان الصهيوني، يؤكدون على فشل الجيش الصهيوني في تحقيق أهدافه من الحرب وقالوا إنه "لا زالت حركة "حماس" قادرة على الادعاء بالنصر"، كون الجيش لم يحقق الأهداف التي وضعها، وبالتالي الفشل لحق الجيش ولحق قادة الجيش ولحق أيضا أولمرت، ولحق باراك وأعوانه من العسكر.

No comments: