Tuesday, January 6, 2009

أفاق اشتراكية نقيم مؤتمر فلاحى ضد طرد فلاحين شرق القنطرة من ارضيهم

تغطية للمؤتمر بالصور
ضمن حملاتة التضامنية اقام مركز افاق اشتراكية مؤتمرا فلاحيا بمشاركة لجنة الحريات بنقابة الصحفين ومركز الدراسات الريفية وعدد من النشطاء فى المجال الفلاحى حول قضية فلاحى شرق القنطرة والمهددون بالطرد من ارضهم نظرا لتراكم الاقساط عليهم حيث تم ارباك الفلاحين عبر تغير جهات التعامل فى التحصيل مما ادى الى تراكم الاقساط ولقد قدم الفلاحين شهادات حية حول الظروف التى يعيشها صغار الفلاحين وشباب الخريجين فى شرق القنطرة حيث تفتقد الاربع قرى التى يسكنوها الى الطرق والصرف والكهرباء ويقمون بالزراعة فى ظل عدم توافر مياة تصلح للزراعة كما وضح الفلاحين صعوبات العملية من حيث ملوحة الارضوعدم توافر السولار والمبيدات اضافة الى موقف وزارة الزراعة الرافض لاستخراج بطاقات الحيازة الزراعيةثم تلى ذلك كلمة مركز افاق اشتراكية والذى تحدث عنه عصام شعبان واوضح موقف افاق اشتراكية وموقفها الداعم لكل تحرك مطلبى حقوقى للفلاحين فى سبيل استمرارهم فى ارضهم خاصة بعد المعاناة التى بذلها الفلاحين منذ ست سنوات وحولوا الارض من اراضى صحراوية الى اراضى منتجة للخضروات والفاكهة والقمح وطالب الفلاحين بالتمسك بحقهم واكد على ان الارض للفلاحين والارض لمن يزرعها ثم تلى ذلك كلمة خالد بدوى عن مركز الدراسات الريفية والذى اوضح ان هذة الواقعة ومحاولات الاستيلاء ليست المرة الاولى ولكن سبقها مرات عديدة وحوادث مشابهة واكد تضامن مركز الدراسات الريفية مع الفلاحين فى مطالبهموقد قدم للمؤتمر بهيجة حسين عضو تحرير مجلة افاق اشتراكية والصحفية بجريدة الاهالى والتى قدمت الشكر للجهات التى تساند قضايا الفلاحين
ولقد اصدر الفلاحين بيان وقع باسم شباب الخريجين وفلاحين شرق القنطرة شرحوا فيه قضيتهم ومطالبهم وهذا نصه :
نداء عاجلتضامنوا مع فلاحين القنطرة شرقضد محاولات الاستيلاء على ارضهم
نحن فلاحين القنطرة شرق بسيناء البالغ عددنا 20 الف اسرة جئنا من محافظات متنوعة نسكن فى القرى التابعة للوحدة المحلية بجلبانة على مساحة ارض 19 الف فدان والموزعة على صغار الفلاحين وشباب الخريجين بموجب التعاقد مع الجهاز التنفيذى لمشروع تنمية شمال سيناء وقد دفعنا بموجب التعاقد مقدم 14 الف جنية لكل فلاح وتم الاتفاق على تقسيط باقى ثمن الاراضى لكل قطعة حيث تبلغ القطعة 10 افدنة لكل مزارع وقالوا لنا لكم فترة سماح سنتين وباقى المبلغ سوف يسدد على اقساط سنوية ومنذ عام 2002 تم تغير جهة التعامل معنا فى سداد الاقساط اكثر من مرةوبدانا فى زراعة ارضنا برغم ملوحة الارض وصعوبة الظروف المعيشية ومع نقص الخدمات وصعوبة الموصلات وعدم توافر الكهرباء ومع عدم توافر مستلزمات الزراعة حتى اننا بعنا كل شى فى سبيل تعمير وزراعة الارض وعندما توجهنا لاستخراج بطاقات الحيازة الزراعية فوجئنا بتهديدنا بقرارت وانزرات بالطرد من الارض لعدم سدادنا الاقساط وطلبوا منا دفع خمسة اقساط دفعة واحدة الامر الذى يعنى كارثة تهدد الالف بالتشرد والبطالة ولم يكتفوا بذلك بل طالبوا بدفع غرامات تاخير بالرغم انه تم ارباك الفلاحين مع تغير جهات التعامل فى تسديد الاقساطهذا ما حدث بعد ما ذهبنا الى الارض وهى صحراء وعمرنها وانتجنا ورزرعنا القمح والبنجر والخضروات والفواكه ذهبنا نحن واسرنا وقالت الحكومة نريد استصلاح الاراضى وتامين حدودنا الشرقية من المخاطرالتى تهدد حدودنا باعمارها وزرعتها وقد كان وزرعنا الارض وعمرنها وبعد ست سنوات تجى الان جهات حكومية لنزع الارض وترحيلنا واخلاء الاف البيوت وحرمان الالف من مصدر رزقهم واخراجهم من بيوتهم الاف من النساء والاطفال والشيوخ الاف من الخريجين وصغار المزراعين مهددون الان بالترحيل والتشرد وكان ذنبهم تعمير واستصلاح الاراضى وكان ذنبهم تغير جهات التعامل فى تسديد الاقساطنحن نطلب من كل الجهات الحكومية المعنية وزارة الزراعة وجهاز التعمير واستصلاح الاراضى بان تراعى ظروفنا وتعفينا من الغرمات والفوائد وان تجدول الديون وان تعطينا فرصة فى تسديد الاقساط .
ونطالب كافة القوى الوطنية والديمقراطية ووسائل الاعلام مساندتنا فى مطالبنا :
1- تجديد بطاقة الحيازة الزراعية وتوفير مستلزمات الزراعة باسعار معقولة تناسب الفلاحين .2- جدولة الاقساط على فترات يمكن دفعها ووقف محاولات طرد وتشريد الفلاحين واخلائهم من ارضهم ومساكنهم لصالح اخرين ينتظرون فرصة الاستيلاء على الاراضى3- توفير الخدمات وخاصة الكهرباء ومياة الشرب .4- بناء ورصف الطرق فى المدينة وتوفير سبل الانتقال حيث نعيش فى عزلة عن الوادى .
فلاحين وشباب الخريجين

بالقنطرة شرق

No comments: