Sunday, January 18, 2009

اضغطوا على دولة حسنى مبارك الفاسدة واللاشرعية من اجل طرد سفير الصهاينة


الجامعيون الايرانييون فى رسالة للجامعيين المصريين

نطالبكم بالضغط على دولة حسني مبارك الفاسدة و اللاشرعية لغلق سفارة الصهاينة المجرمين في مصر الشريفة
كتب - كريم البحيرى
حصلت مدونة عمال مصر على نسخة من رسالة ارسلها الجامعيين فى ايران الى الجامعيين فى مصر حملت عنوان بسم الله قاصم الجبارين ومبير الظامليين قال الجامعيون الايرانييون فى الرسالة الى الإخوة و الأخوات الجامعيون في مصر نتوجّه نحن و أنتم سوياَ بالإنابة و التوبة إلى الله عزوجلّ بقلوب مفعمة بالحزن و الأسى و بأيدي خاشعة، لما جرى و يجري على أهلنا في غزة، و ما يصبّ عليهم من أحقاد دفينة و ألوان العذاب على أيدي المجرمين الصهاينة و الإمريكان في بارقة كلّ ليل و نهار أمام مرأى و مسمع من العالم!
فما يجري اليوم في غزّة هي ليست حرب على غزّة وحدها فحسب بل هي حرب على فلسطين كلّها و على العرب و كافّة المسلمين بل على أحرار العالم بأسرهم.
و معبر رفح اليوم هو (جبل أحد) الأمة الإسلامية و أنتم أيها الجامعيون و أحرار مصر تقفون في الواجهة الأمامية من هذه الحرب الشرسة و الظالمة التي شنّها اليهود أعداء الإسلام و السلام.
إنّ إخوانكم و أخواتكم في إيران و سائر البلدان الإسلامية ينظرون إليكم بلهفة و شوق لما تصنعونه و تسطرونه من أمجاد، و هم منتظرون لما تحققونه من انتصارات رائعة في هذا المسير... إننا نعلم أنّ قلوبكم - و أنتم الحكّام و المالكون الحقيقيون لمصر العروبة و الإسلام- تعتصر ألماَ و حزناَ كسائر شعوب العالم، لما يرتكبه حكّام مصر اليوم بحقّ أهلنا في غزّة، و سكوتهم و خيانتهم لما يجري من تطهير عرقي و قتل و إبادة جماعية بحقّ العزّل من الرجال و النساء و الأطفال الأبرياء أمام مرأى و مسمع من العالم.
و يكمل الجامعيون فى ايران نحن نعلم أيضاَ أنّكم نزلتم إلى الشوارع كسائر مسلمي و أحرار العالم مندّدين بالصمت الجماعي لحكّام الدول العربية و الإسلامية، و رفعتم شعارات الرفض و الإستنكار و السخط الثوري بوجوه الحكّام المتخاذلين المساومين على قضية فلسطين.
و نعلم أيضاَ أنّ قلوبكم أيّها المجاهدون الصامدون المصريون تعتصر ألماَ و أسى قبل غيركم من تسابق الحكّام الخونة المسلّطين على رقاب المسلمين و فضيحتهم أمام حالات المساومة و المداهنة مع اليهود المغتصبين لأرض فلسطين.
و نعلم أيضاَ أنّ مصر التي هي قلب الشرق الأوسط العربي و أرض الكنانة تعاني من اضطهاد و ظلم حكّامها، باحثة عن الخلاص و التحرر من الأنظمة الرجعية.
واستطرد الجامعيون قائليين
نحن الجامعيون الإيرانيون نثني و نقدّر كفاحكم و نضالكم و مساعيكم في الماضي و الحاضر و نطالبكم:
1. أن تبذلوا كلّ ما بوسعكم لفتح معبر رفح الحدودي. إنّ فتح معبر رفح يعني تقديم أنواع الدعم و الإغاثة الإنسانية للمجاهدين و شعب غزّة الصامد المقاوم. و نعلم أنّكم لم و لن تتهاونوا أو تقصّروا في تقديم أيّ دعم و جهد، و لن تبخلوا عن أهلنا في غزّة و أنّكم مستعدون للتضحية بدمائكم الطاهرة في هذا الطريق.
أيها الجامعيون الأعزّاء!
سيتمّ فتح معبر رفح على أيديكم و سواعدكم القوية إن شاء الله، و ستفتح صفحة ناصعة و جديدة في التاريخ الإسلامي، و الإنتصار العظيم لجبهة المقاومة و التصدي و الصمود. و نحن على يقين تامّ أنّ هذا النصر هو خطوة كبرى نحو بناء الأمّة الواحدة، و تحقيق الشعارات المثالية و أطروحات جبهة المستضعفين العالمية. إنّ فتح معبر رفح الحدودي يعني تسليم الحكومات العميلة و الخانعة أمام إرادة و عزيمة الأمّة الإسلامية القوية و الصلبة، و تحويلها إلى نماذج لإقتداء الحركات المستقبلية المتحررة في البلدان الإسلامية.
إنّ استحقاق هذا النصر هو في الحقيقة بحاجة إلى دفع أثمان باهضة. قال الإمام الحسين(عليه السلام) في خطبته في مكّة: (من كان باذلاَ في الله مهجته فليركب معنا)، فكلّماكان دفع الثمن باهضاَ، فهو لاشيء و ذوثمن بخس أمام أهداف الأمة الإسلامية و أمام عزيمتكم و إرادتكم الصامدة.
2. الضغط على دولة حسني مبارك الفاسدة و اللاشرعية لغلق سفارة الصهاينة المجرمين في مصر الشريفة
3. فضح بعض وسائل الإعلام العربية الخائنة و المجرمة المتحايلة على الشعوب العربية و الإسلامية التي تحاول بأساليب عديدة
إعطاء الغطاء الشرعي و المبرّرات الكافية الأخلاقية لهذا الغزو البشع، و التي تحاكم الضحية (حماس) بدلاّ عن الجلّاد التي هي إسرائيل.
لقد سيطرت إسرائيل على إقتصاد العالم من خلال تآسيسها لشبكات عنكبوتية و مؤسسات موهونة، و سعت في إيجاد روح الإستهلاك بين المسلمين لتذلّ رقابهم و تجعلهم خاضعين متبوعين لها. و نحن الجامعيون الإيرانيون نحرّم من موقعنا هذا شراء كافّة البضائع الإسرائيلية و تداولها في الأسواق الإيرانية و كافة البلدان الإسلامية، و ندعو إلى وحدة الحركات الإسلامية في العالم، و نطالب المسؤولين الإيرانيين في متابعة أعمال الدول الإسلامية لتوحيد الصفّ الإسلامي ضدّ إسرائيل، و توسيع الكفاح و النضال العملي لإزالة هذا النظام الصهيوني البغيض و الجرثومة الفاسدة.
و ها أنتم اليوم بصمودكم و نضالكم من خلال الضغط على حكّام مصر و دولة حسني مبارك مهما كلّف الأمر، يمكنكم أن تفتحوا الطريق أمام إخوانكم الصامدين و المجاهدين و إغاثة و دعم أهل غزّة في محنتهم و تقديم الإعانات المادية و المعنوية لهم و تطهير مصر البطولة و أرض الكنانة من نجاسة و لوث سفارة إسرائيل المحتلّة.
إنّ أعين الأمّة الإسلامية تتجّه نحوكم، فقوموا و أطلقوا نداءاتكم و صرخاتكم في سبيل الله، و ابذلوا أرواحكم و أموالكم في هذا الطريق، و لاتبخلوا بها، و اعلموا أنّ الله ناصركم و حامي دينكم و ذاب عنكم، قال تعالي: (إن تنصروالله ينصركم و يثبّت أقدامكم)
و أخيراَ، نحن نستقبل كافّة أطروحاتكم و اقتراحاتكم و مساهماتكم بتوسيع دائرة الوحدة بين الحركات الإسلامية و إيجاد حالات التواصل بين أحرار العالم.

وانهى الجامعيون رسالتهم بهتاف خيبر خيبر يا صهيون! جيش محمد قادمون ثم ايه قرأنية تطالبهم بالتواحد واعداد القوة لمواجهة الصهاينة اعداء الله

الجدير بالذكر ان فنزويلا قد اصدرت قرار بطرد السفير الاسرائيلى الاسبوع الماضى بالاضافة الى قطع العلاقات الديبلوماسية بين فنزويلا واسرائيل وهذا ما قامت به ايضا حكومة بوليفيا

2 comments:

عمرو غربية said...

إيه الرسمة دي؟ فيه فرق يا كريم بين اليهودي و الصهيوني. انت عارف الفرق؟ عارف يعني إيه عنصرية؟

كريم البحيرى said...

منور ياعمرو البلوج
واكيد ياعمرو عارف الفرق وانا كثيرا ما برفض فكرة ان نهاجم اليهود الهجوم هو على الصهاينة مش اليهود لكن اخوانا فى ايران بقى نعملهم ايه وعلى فكرة انا نشرت الموضوع من باب ان وصلنى على الميل وفى حاجة خاصة بالجامعيين المصريين
عموما انا هبقى احاول اختصر فى الخبر دا واشيل منة كلمة اليهود واخليها الصهاينة