Wednesday, January 14, 2009

«حياة عربية».. ست كوم إسرائيلي يفضح عنصرية الاحتلال

مؤلفه يتعرض لتهديدات بالقتل
كتبت: حنان شافعي
تعرض الكاتب الفلسطيني سيد كاشوا "من عرب 48" لتهديدات شديدة اللهجة من متعصبين يهود بسبب مسلسل «الست كوم» الذي كتبه وعرض علي التليفزيون الإسرائيلي تحت عنوان "حياة عربية" حيث يتناول مشاهد إنسانية من حياة عرب إسرائيل ويبرز أشكال المعاملة العنصرية التي يعانيها المواطن الإسرائيلي من أصل عربي علي أرض هي بالأساس أرضه في حين يتمتع اليهود بكل امتيازات المواطنة. وقد أثار المسلسل جدلا واسعا في الأوساط الثقافية والفنية الإسرائيلية ذلك لأنه أول عمل درامي يعرضه التليفزيون الإسرائيلي يتحدث عن شخصيات عربية كما يدور أغلب الحوار داخله باللغة العربية أيضا وهو يحكي عن قصة حياة زوجين شابين "أمجد" و"بشري" وابنتهما حيث يعيشون في إحدي ضواحي القدس ويعمل الأب في صحيفة إسرائيلية، ويحاول تربية طفلته علي المبادئ العربية ويعاني في ذلك بسبب سيطرة الثقافة اليهودية علي كل مفردات الحياة. من ناحية أخري تعرض منتج العمل داني باران لهجوم شديد في كثير من الملتقيات الفنية الإسرائيلية وعلي صحف الجرائد بسبب قبوله إنتاج مثل هذا العمل ومحاولة تسويقه لكثير من القنوات واسعة الانتشار في إسرائيل وقد علق باران علي ذلك قائلا: "أعرف أنها مغامرة لأن الجمهور الذي يقبل علي متابعة أعمالي يعرفني جيدا لكني قبلت هذا المسلسل لأن المواطن الإسرائيلي يحتاج إلي معرفة هؤلاء الذين يعيشون حوله ويكتشف عالمهم لأن كلا الفريقين يعيش علي أرض واحدة و يشترك في طقوس إنسانية واحدة أيضا".أما المؤلف "سيد كاشوا" فهو أديب وصحفي ولد بمنطقة المثلث الخاضعة للاحتلال الإسرائيلي ودرس الفلسفة والاجتماع بجامعة القدس ويعمل بصحيفة "هالر" الإسرائيلية الأسبوعية كما يكتب مقالات ساخرة بصحيفة هاآرتس حيث عرف بانتقاده لليهود وثقافتهم العنصرية كما تعرض كثيرا للهجوم بسبب كتاباته الساخرة عن ممارسات الاحتلال الإسرائيلي خاصة في مناسبات إحياء ذكري المجازر الإسرائيلية أو الانتفاضة أو النكبة.وعن التهديدات التي تعرض لها بسبب المسلسل قال كاشوا :" لست نادما علي هذا العمل لأنني أعيش تلك الحياة بكل تفاصيلها العنصرية التي يتظاهر اليهود بغيرها أمام العالم وقد كتبته لهدف إنساني ولم أقصد به إثارة الحساسيات السياسية مطلقا.. كل ما يهمني هو إبراز شكل علاقة العرب بالإسرائيليين الذين يعيشون إلي جوار بعضهم في مجتمع واحد

No comments: