Monday, January 19, 2009

مجاور يطالب وزير المالية بعدم الاعتراف بنقابة «الضرائب العقارية».. وأبوعيطة يرد: لا نستمد شرعيتنا من أحد


مجاور والبطل كمال أبو عيطة

كتب محمد عزوز

علمت «المصرى اليوم» أن حسين مجاور، رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال مصر، طلب من الدكتور يوسف بطرس غالى، وزير المالية، عدم التعامل مع نقابة الضرائب العقارية الجديدة، التى أعلنها كمال أبوعيطة، الناشط الحقوقى، على أن يتم قصر التعامل فقط مع النقابة العامة للعاملين بالبنوك والتأمينات والأعمال المالية برئاسة فاروق شحاتة العوضى، التى تضم بين عضويتها اللجان النقابية التابعة لمديريات الضرائب العقارية فى القاهرة والمحافظات.

قالت مصادر إن مجاور استند فى طلبه من وزير المالية إلى أن قانون النقابات العمالية وقانون العمل المصرى رقم ١٢ لسنة ٢٠٠٣ لا يسمحان بتكوين وإنشاء أى نقابات عمالية موازية للتنظيم النقابى الرسمى.

وأشارت المصادر إلى أن إنشاء كيانات عمالية موازية فى الوقت الراهن من شأنه تفتيت الحركة العمالية فى مصر والإضرار بمصالح العمال، فى الوقت الذى يتجه فيه العالم نحو التكتل والاندماج.

وأكدت المصادر أن اتحاد العمال يدرس حاليًا بعض الاقتراحات بشأن تنمية العضوية النقابية، ودمج وإنشاء نقابات جديدة تابعة له، إلا أن الأمر - على حد قول المصادر - يحتاج إلى موافقة الجمعية العمومية لاتحاد العمال، التى تمثل السلطة العليا فى التنظيم النقابى.

من جانبه، أكد كمال أبوعيطة، الناشط الحقوقى، رئيس نقابة العاملين بالضرائب العقارية، إنهم لا يتلمسون الشرعية من أحد، لأنهم يستمدون وجودهم من القواعد العمالية.

وقال إن طلب مجاور عدم التعامل إلا مع نقابة البنوك، فيما يخص العاملين بالضرائب العقارية، ليس له تأثير، خاصة أنهم فى اتصال دائم مع الوزير ويتفاوضون معه فى كل شؤونهم.

وأشار إلى أن الاتفاقيات الدولية التى وقعت عليها مصر تمنحهم شرعية التكوين، كما أن الحظر الموجود بالتشريعات الوطنية يلقى هجومًا عنيفًا من قبل المنظمات الدولية.

وأشار إلى أن النقابة الجديدة تحقق يوميًا مكاسب لأعضائها أكثر من أى نقابة مهنية أو عمالية موجودة فى مصر حاليًا، لافتًا إلى أن أعضاء نقابته سوف يلتقون الدكتور يوسف بطرس غالى قريبًا، لبحث إنشاء صندوق للعاملين بالضرائب العقارية

No comments: