Tuesday, December 23, 2008

انخفاض نسبة الإشغالات في شرم الشيخ إلي أقل من 40% وتسريح آلاف العمال بسبب الأزمة العالمية

وزير السياحة: لا أعلم بمسألة تسريح العمالة.. وأصحاب الفنادق في مأزق بسبب ضعف الإقبال علي حجوزات يناير وفبراير
جنوب سيناء: زياد حمادة
كتب: علي البدراوي - محمد مندور
تشهد مدينة شرم الشيخ أزمة اقتصادية بسبب الكساد السياحي بعد انخفاض نسبة الإشغالات في فنادق وقري المدينة إلي أقل من 40%، وأرجع عدد من العاملين والخبراء في مجال السياحة سبب الأزمة إلي مرور العالم بأزمة اقتصادية طاحنة منذ شهرين، في حين نفي عدد آخر من خبراء السياحة تأثر المدينة بالأزمة الحالية، وأكدوا أن انخفاض نسبة الإشغالات في شرم الشيخ في هذا الوقت من السنة شيء عادي ومتكرر كل عام قبيل أعياد واحتفالات رأس السنة. وقال هشام بدوي، أحد العاملين في مجال السياحة، إن ما يقال من المسئولين حول عدم تأثير الأزمة الاقتصادية علي شرم الشيخ كلام غير منطقي وغير صحيح، مشيرًا إلي أن الموسم السياحي الحالي شهد حالة من الكساد بعد إلغاء العديد من الحجوزات في معظم فنادق شرم الشيخ، وأضاف أن بعض العاملين لم يحصلوا علي رواتبهم، وأن عددًا من أصحاب الفنادق خفضوا عدد العاملين حتي لا تزيد نسبة الخسائر.وقال بدوي، إن بعض أصحاب الفنادق لجأوا إلي تخفيض الأسعار في سرية لجذب أعداد كبيرة من السياح عن طريق تقديم إغراءات لهم خاصة مع اقتراب احتفالات «الكريسماس».وقال محمد عبدالرحمن، خبير سياحي، إن ما يحدث في شرم الشيخ من انخفاض نسبة الإشغالات هو نتاج طبيعي للأزمة الاقتصادية، مؤكدًا أن الأمر لا يقتصر علي شرم الشيخ فقط.وقال إن جميع أصحاب المنشآت السياحية يتعرضون لخسائر فادحة هذا الموسم، لافتًا إلي أنه في التوقيت نفسه من العام الماضي بلغت نسبة الإشغالات في شرم الشيخ 102%، وطالب عبدالرحمن بضرورة تدخل وزارة السياحة للمحافظة علي أسعار الغرف.وقال عصام وهبة، أحد المستثمرين في مجال السياحة، إن الإشغالات في شرم الشيخ حاليا لا تزيد علي 25%، وإن بعض المستثمرين معرضون للسجن لعدم قدرتهم علي دفع شيكات مستحقة عليهم بسبب قلة الأعداد الوافدة إثر الأزمة الاقتصادية العالمية.وأشار إلي أن بعض الفنادق استغنت عن أعداد من العاملين بها، في الوقت الذي لم تتدخل فيه وزارة القوي العاملة لحماية هؤلاء العمال.وأكد عادل شكري، أمين غرف المنشآت السياحية بجنوب سيناء، أن انخفاض نسبة الإشغالات في شرم الشيخ في الوقت الحالي أمر طبيعي، مؤكدًا أن نسبة الإشغالات سترتفع تدريجيا أثناء احتفالات رأس السنة، ونفي شكري أن تكون نسبة الإشغالات انخفضت نتيجة للأزمة الاقتصادية الحالية، وأضاف أنه لو تم التأكد من أن بعض الفنادق خفضت أسعار الغرف سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية ضدها من قبل وزارة السياحة، مشيرًا إلي أنه من المتوقع أن تزيد أسعار الغرف أثناء أعياد رأس السنة بنسبة لا تزيد علي 15% وليس تخفيض الأسعار.وانتقد خالد سليم، مدير أحد الفنادق، زيادة أسعار الطيران الداخلي بنسبة 22%، موضحًا أن هذه الزيادة ستؤثر علي شرم الشيخ وتزيد من الكساد في المدينة، وطالب بضرورة أن يتفقد وزير السياحة بنفسه أحوال الفنادق والبازارات حتي يتأكد من حجم المأساة.من جانبه نفي زهير جرانة، وزير السياحة، علمه بوجود تسريح للعمالة السياحية في شرم الشيخ، وقال إن الحجوزات السياحية في فنادق مصر خلال الشهور الثلاثة الماضية كانت في معدلها الطبيعي، ولكن الإقبال علي الحجوزات خلال شهري يناير وفبراير القادمين قليل جدًا، وهو ما يضع أصحاب الفنادق والمنتجعات السياحية في مأزق ربما ينتج عنه تسريح بعض العمالة.وأوضح جرانة أن وزارة السياحة ستوفق، بالتعاون مع الفنادق، أوضاع العاملين في السياحة لتلافي الآثار السلبية الناجمة عن الأزمة المالية العالمية علي القطاع السياحي

No comments: