Thursday, January 3, 2008

العاملون بمديريات القوي العاملة يطالبون بالمساواة ويهددون بالاعتصام

السيدة الأستاذة وزيرة القوى العاملة والهجرة

تحية طيبة وبعد

شهدنا في الفترة الماضية محاولات وجهود سيادتكم للعمل علي حل مشكلات كل العمال و العاملين في المجالات المختلفة، اللذين مارسوا شكلاً من أشكال الاحتجاج للمطالبة بحقوقهم، أو بسبب سوء أوضاعهم سواء المادية أو المهنية، كما سمعناكم دوماً تتحدثون عن المطالبة بالحق أولاً والمفاوضة عليه.

لذا نرفع لسيادتكم نحن الموقعون أدناه من العاملين بمديرية القوي العاملة والهجرة بالجيزة شكوانا من أوضاعنا المادية المتدنية للغاية، نحن اللذين نعمل في مجال تطبيق قانون العمل والتفتيش علي مدي وجود شروط عمل صالحة في مواقع العمل المختلفة أم لا، والعمل علي ضرورة وجودها، هذا في الوقت الذي نعاني فيه نحن من تدني أوضاعنا المادية، لذا نرجو من سيادتكم العمل علي رفع هذه المعاناة عن كاهلنا جميعاً، وذلك من خلال تحقيق المطالب التالية:

  1. مساواتنا بزملائنا في ديوان عام الوزارة سواء في بدل الجهود بشكل شهري منتظم (حيث يتراوح ما يتقاضاه كل زملائنا بشكل شهري ما بين 125 جنيه إلي 215 جنيه )، أو المنح في المناسبات المختلفة، أو وجود أتوبيسات توصلنا للعمل.

  2. إصدار قرار بزيادة الحوافز الشهرية أسوة بالعديد من مديريات الخدمات المشابهة مثل مديرية الشئون الاجتماعية، وهيئة التأمينات وغيرهما.

  3. إصدار قرار بجعل بدل طبيعة العمل وظروف ومخاطر المهنة علي أساسي المرتب وليس علي بداية مربوط الدرجة، أسوة بما تم في العديد من الشركات والمصانع، وبما تم بالنسبة للعاملين بهيئة النقل العام في القاهرة والإسكندرية.

  4. العمل علي وجود سيارات بالمديرية للمفتشين (مفتشي السلامة والصحة المهنية- مفتشي العمل- مفتشي علاقات العمل..)، لاستخدامها في أثناء عملهم بالتفتيش علي المنشآت، أسوة بمديريات الخدمات الأخري البيئة، والطب البيطري وغيرها.

الترقيم

الأسم

العمل

التوقيع

1




2




3




4




5




6




7




8




9




10




11




12




13




14




15




16




17




18




19




20




21




22




23




24




25




26




27




28




29




30




31




32




33




34




35




36




37




38




39




40




1 comment:

شريف الصيفي said...

الأصدقاء الأعزاء
على وشك أن تكتمل أول خطوة في تجربة جديدة تحتاج للتواصل معها لكي تنجح
وهي محاولة البحث في منمنمات التراث المصري القديم وتقديمة بلا بسترة ولا اختزال وبلا تضخيم
فالوعي بهذا التراث والتعلم منه أحد الشروط الهامة لنهضة الأمة المصرية الذي ننشده