Monday, December 31, 2007

«إضراب الزبالين».. «عاشت النظافة حرة مستقلة»

كتب منى ياسين ٣١/١٢/٢٠٠٧

إضراب الزبالين ومتعهدي النظافة كان أغرب وأحد أبرز أشكال الاحتجاج وصور التواجد في الشارع المصري من بين فئات المضربين في الأعوام الماضية، خاصة بعد نجاحه في تحقيق أهدافه.

إضرابات عمال النظافة ومتعهديها وما تبعها من أحداث واستجابات، أثار جدلاً واسعاً حول أسلوب الإضرابات الذي انتقل من موظفي الهيئات الحكومية إلي فئة الزبالين التي استخدمته استخداماً أمثل كوسيلة ضغط علي المسؤولين لتحقيق مطالبها، مستغلة أهميتها بالنسبة لجميع المواطنين، خاصة أن إضراب هذه الفئة عن جمع القمامة من المنازل والشوارع لمدة يوم واحد قد يؤدي إلي كارثة بيئية محققة.

أكثر من وُضع في ورطة من المسؤولين، بسبب الزبالين هذا العام كان الدكتور فتحي سعد، محافظ الجيزة، بعد أن تعاقدت المحافظة مع شركات أجنبية للنظافة من إيطاليا وإسبانيا، فقامت الشركة الإسبانية بالاستغناء عن عمال النظافة ورفضت العمل معهم، مكتفية بجمع القمامة من الشوارع دونهم، مما أثار غضب ٣٥ ألف عامل ومتعهد، ومن ثم قاموا بإضراب عن العمل استمر أسبوعاً كاملاً علي مستوي الجيزة كلها، حتي أجبر مسؤولو المحافظة الشركة الإيطالية علي تشغيل العمال معها وكان هذا أول انتصار لاعتصامات عمال النظافة في الشارع.

عام ٢٠٠٧ جاء حافلاً بإضرابات واعتصامات عمال النظافة، حيث بدأها ٧٠٠ عامل ومتعهد قمامة من جديد بالجيزة باعتصام أمام الهيئة العامة للنظافة والتجميل، بعد أن قامت الهيئة بسحب سياراتهم في منتصف الليل في بداية شهر يناير ٢٠٠٧، لإجبارهم علي التوقيع علي عقود مبرمة مع الشركات السبع الوطنية الجديدة،

التي استعانت المحافظة بها وأسندت لها أعمال النظافة بعد إنهاء تعاقدها مع الشركة الإسبانية ، إلا أن العمال رفضوا التوقيع نظرا لضعف العائد المادي، ورضخت الهيئة لضغوط العمال والمتعهدين وردت لهم سياراتهم المحجوزة علي الرغم من رفض العمال والمتعهدين مطالب الهيئة.

ويسجل أكثر من ١٥٠٠ عامل نظافة انتصاراً جديداً بعدما تظاهروا أمام المدفن الصحي بـ شبرا منت، حيث كانوا يعملون مع الشركة الإسبانية للنظافة وقامت الشركة بطردهم بعد فسخ عقدها مع المحافظة دون أن تصرف لهم مستحقاتهم المالية ، إلا أن هيئة النظافة والتجميل عالجت الأزمة قبل انفجارها وعرضت علي العمال العمل معها بمقابل مادي مغر مع صرف مكافأة نهاية الخدمة خصماً من مستحقات الشركة لدي المحافظة حتي فض العمال المظاهرة وأنهوا الاعتصام .

واستمرت إضرابات عمال النظافة بمحافظة الجيزة، حيث أضرب أكثر من ١٤٠٠ متعهد وعامل نظافة بقطاعي العمرانية والجيزة بعد أن تقاعست شركة سان روز عن صرف مستحقاتهم وقام العمال المضربون بالتظاهر في شوارع الجيزة، رافعين لافتات تصف ماحدث معهم من قبل الشركة بأنه إرهاب.

وقال محمد إسماعيل - أحد المتعهدين - إن الإضراب استمر إسبوعاً كاملاً امتنع فيه عمال النظافة عن رفع القمامة بالشوارع، حتي ساءت حالة النظافة وتحولت إلي كارثة صحية عاشها سكان العمرانية.

وأضاف إسماعيل أن إضراب المتعهدين أثمر بعد أسبوع واحد فقط عن انتصار لهم، حيث تدخلت هيئة النظافة والتجميل وأجبرت شركة سان روز علي صرف المستحقات المتأخرة للمتعهدين.

ولم تسلم محافظة القاهرة من إضرابات الزبالين، ففي الشهور الماضية أضرب أكثر من ١٠٠٠عامل نظافة بشركة أوروبا ٢٠٠٠ بالمعادي للنظافة عن العمل بسبب تقاعس الشركة عن صرف مستحقات العمال المالية واستمر الإضراب لمدة ٣ أيام أثرت علي المظهر الحضاري لحي المعادي والأحياء المجاورة له.

وطالت انتصارات عمال ومتعهدي النظافة شوارع شبرا الخيمة، بعد أن تظاهر أكثر من ٢٥٠٠ عامل ومتعهد في شهر أبريل الماضي لمدة خمسة أيام كاملة، بسبب قيام اللواء فوزي الشيمي رئيس حي شرق بوقف مستحقاتهم وتوقيع غرامة باهظة عليهم، وأنهي العمال والمتعهدون إضرابهم بعد أن استجاب رؤساء حيي غرب وشرق لمطالبهم.

وفي السياق نفسه، تظاهر منذ شهرين ماضيين المئات من المتعهدين ضد شركة الفرعوني للنظافة ـ وهي إحدي الشركات الوطنية ـ بسبب رفض المسؤولين في الشركة صرف مستحقاتهم وتوقيع غرامات باهظة عليهم، وقام المتعهدون بالاعتصام أمام هيئة النظافة والتجميل، حتي قام مسؤولو الشركة بصرف مستحقات بعضهم، بينما تجاهلوا بقية المتعهدين.

المصدر جريدة المصرى اليوم

No comments: