Monday, December 17, 2007

تجمهر أكثر من 200 مواطن أمام ديوان محافظة الغربية احتجاجا على عدم صرف اعلاف المواشى

الشافعى الدكرورى محافظ الغربية


الغربية - كريم البحيري


تشهد محافظة الغربية أزمةً جديدةً بسبب امتناع الشون عن صرف نخالة القمح التي تُستخدم كعلفٍ للحيوانات التي يتم تسمينها بمناسبة عيد الأضحى؛ حيث قام أكثر من 200 مواطن باعتصام أمام ديوان محافظة الغربية، مطالبين مقابلة محافظ الغربية المهندس الشافعي الدكروري لحلِّ هذه الأزمة بعد أن امتنعت الشون عن صرف النخالة الخشنة التي تُستخدم كعلفٍ للمواشي.

وأكد المعتصمون أن النخالةَ تُصرف على البطاقات الزراعية بعد أن قاموا بتسديد التأمين وقيمته 22 جنيهًا لكلِّ رأسٍ من الماشية.

وصرَّح المعتصمون بأنهم فوجئوا بعدم صرف الحصة المخصصة لهم، وفوجئوا بمعاملةٍ سيئةٍ للغاية من الموظفين ومماطلة في صرف حصصهم من العلف.

وقد رفض أيضًا موظفو الشون التوقيع على الحيازة الزراعية إلا بعد تحصيل مبلغ 25 جنيهًا مقابل التوقيع.

وأكد المعتصمون أن المدة المقررة لصرف هذه الحصة 7 أيامٍ، ولكن لم يحضر الموظفون في هذه المدة سوى 4 أيام فقط؛ مما أدَّى إلى تكدس المزارعين أمام الشون، بل واضطر المزارعون إلى المبيت أمام الشون لكي يحصلوا على الأعلاف المحددة لهم وحدوث مشاحناتٍ بين المزارعين.

وفي محافظة الغربية أيضًا تمَّ أمس أول حجز حالة ثالثة يُشتبه بإصابتها بإنفلونزا الطيور تُدعى "حريصة محمد أبو السعد- 32 سنة"، ربة منزل من قرية ميت عساس التابعة لمركز سمنود بالغربية، وتم حجزها بمستشفى الصدر بالمنصورة؛ وذلك بعد شعورها بآلام شديدة في العظام وارتفاع في درجة الحرارة، وتمَّ على الفور احتجازها وحقنها بعقار التنافلود وتحليل عينة من الدم وإرسالها للمعامل المركزية التابعة لوزارة الصحة بالقاهرة؛ وذلك للتأكد من مدى إصابتها بالمرض.

وعلى الفور تم فرض كردون أمني حول منزلها بالقرية وإعدام الطيور الواقعة في نطاق الكردون وبالعشش المنزلية وإجراء عمليات تطهير واسعة بسمنود من قِبل الطب البيطري، وتمَّ تكليف الطب الوقائي بتوقيع الكشف الطبي على المخالطين لها بالمنزل والجيران للتأكد من عدم إصابتهم بالمرض.

يُذكر أنه تم احتجاز حالتين الأسبوع الماضي في مستشفى حميات المحلة بعد الاشتباه في إصابتهما بإنفلونزا الطيور.

No comments: